عقارات- عالمية

تراجع عدد مشروعات الإسكان الجديدة في أمريكا إلى أقل مستوياته منذ عام

أظهرت الإحصاءات الحكومية الصادرة اليوم الأربعاء في الولايات المتحدة تراجع مشروعات الإسكان التي بدأ العمل فيها خلال أيلول/سبتمبر الماضي، على خلفية اضطراب حركة التشييد بسبب الإعصارين "هارفي" و"إرما" اللذين ضربا الولايات المتحدة خلال الشهرين الماضيين.
وبحسب التقرير الصادر عن وزارة التجارة الأمريكية فإن مشروعات الإسكان التي بدأ العمل فيها خلال الشهر الماضي، انخفض بنسبة 7ر4% مقارنة بالشهر السابق، لينخفض المعدل السنوي إلى 127ر1 مليون وحدة خلال أيلول/سبتمبر الماضي، مقابل 183ر1 مليون وحدة وفقا للبيانات المعدلة خلال آب/أغسطس الماضي.
جاء التراجع الذي فاق التوقعات ليتراجع عدد مشروعات الإسكان التي بدأ تنفيذها إلى أقل مستوياته منذ أيلول/سبتمبر 2016 عندما سجل 062ر1 مليون وحدة.
وعكس التراجع الحاد، الانخفاض الملموس في كل من مشروعات بناء مساكن الأسرة الواحدة أو مساكن الأسر المتعددة، حيث تراجعت الفئة الأولى بنسبة 6ر4% وتراجعت الفئة الثانية بنسبة 1ر5% خلال أيلول/سبتمبر الماضي.
وذكرت وزارة التجارة الأمريكية أن المشروعات التي بدأ العمل فيها في جنوب الولايات المتحدة، تراجعت بنسبة 3ر9% خلال الشهر الماضي، على خلفية تراجع مشروعات سكن الأسرة الواحدة في المنطقة بنسبة 3ر15%.
كما تراجعت المشروعات في الشمال الشرقي والغرب الأوسط، حيث كان الضعف في المنطقتين ظاهرا في مشروعات سكن الأسرة المتعددة.
كما ذكرت وزارة التجارة الأمريكية أن عدد تراخيص البناء تراجع خلال الشهر الماضي بنسبة 5ر4% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي إلى ما يعادل 215ر1 مليون وحدة سنويا، مقابل ما يعادل 272ر1 مليون وحدة سنويا في الشهر السابق وفقا للبيانات المعدلة.
وكان المحللون يتوقعون تراجع عدد تراخيص البناء بنسبة 9ر2% خلال الشهر الماضي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- عالمية