أخبار اقتصادية- محلية

صندوق لرأس المال الجريء يبدأ تمويل رواد الأعمال في الربع الأول من 2018

أعلن الدكتور غسان بن أحمد السليمان؛ مستشار وزير التجارة والاستثمار ومحافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، تأسيس صندوق رأس المال الجريء بالشراكة مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، برأس مال يصل إلى نحو 75 مليون ريال، لدعم رواد الأعمال وأصحاب المنشآت العاملة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية.
وعلمت "الاقتصادية" من مصدر مطلع، أنه سيتم فتح استقبال طلبات التمويل للصندوق في الربع الأول من 2018، ليستقبل رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الراغبين في دخول سوق العمل والتوسع في أعمالهم.
وبالعودة إلى السليمان، إذ قال خلال حفل توقيع إنشاء الصندوق في جدة، أمس، إن تأسيس الصندوق يأتي ضمن استراتيجية الهيئة في تسهيل حصول رواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر على التمويل، وسعيها إلى إنشاء المزيد من حاضنات الأعمال ومؤسسات التدريب وصناديق رأس المال الجريء المتخصصة لمساعدة رواد الأعمال على تطوير مهاراتهم وابتكاراتهم.
وأضاف السليمان، أن حجم رأس مال الصندوق في مرحلته الأولى يصل إلى 75 مليون ريال، تمثل نسبة مشاركة "منشآت" فيه 50 في المائة، ويهدف إلى استقطاب المزيد من مشاريع رواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة إلى مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، فضلا على تخصيص جزء من الصندوق لتمويل المشاريع الناشئة لطلبة وخريجي كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال للاستثمار في المدينة الاقتصادية، مشيرا إلى أنه سيتم خلال الفترة المقبلة تأسيس مجلس إدارة الصندوق.
من جهته، قال فهد الرشيد؛ العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، إن ريادة الأعمال تشكل حجر الزاوية لنمو الاقتصاد الوطني، وأحد أهـم المحركات التنموية الشاملة وركيزة أساسية في "رؤية المملكة 2030".
وأضاف، أنه في بداية العام الجاري تم إطلاق تقرير المرصد العالمي لريادة الأعمال عن المملكة بإشراف كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، وهو تقرير مستقل تصدره بابسون العالمية منذ أكثر من 20 عاما.
ووفقا للرشيد، فقد أشار التقرير إلى أن المملكة احتلت المركز الأول عالميا، حيث إن 80 في المائة من الشباب السعودي لديهم الطموح والعزيمة للدخول في مجال ريادة الأعمال، ورغم ذلك يواجه رواد الأعمال عددا من التحديات والعقبات ومن بينها التمويل، حيث جاءت المملكة في المرتبة الـ46 من بين 66 دولة في معيار تمويل مشاريع ريادة الأعمال.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية