أسواق الأسهم- السعودية

الأسهم السعودية توقف نزيفها وتستعيد 20 مليار ريال من قيمتها السوقية

عوضت الأسهم السعودية معظم خسائرها لتغلق عند 6987 نقطة بارتفاع نسبته 1.4 في المائة، ولم تفلح في استعادة حاجز 7000 نقطة رغم زيادة قيمتها السوقية بنحو 20 مليار ريال لتصل إلى 1.65 تريليون ريال. جاء الارتفاع بدعم من كافة القطاعات وعلى رأسها "المصارف" بقيادة سهمي "الأهلي" و"الراجحي".
أشير في التقرير السابق إلى أن السوق لم يسبق لها أن أغلقت دون 6780 نقطة خلال عام، ما يجعل ذلك الحاجز آخر خطوط الدفاع أمام موجة التراجعات التي بدأت في نهاية الشهر الماضي وزادت حدتها في الجلسات السابقة. يأتي الارتفاع رغم عدم حدوث متغيرات جوهرية عن جلسة أمس، بل إن أسعار النفط كانت متراجعة أثناء ارتفاع السوق، ما يظهر أن السوق تبدو منعزلة عن المتغيرات الداخلية والخارجية في الوقت الحالي. ولربما كانت الضغوط البيعية قد جاءت مدفوعة بشائعات وانتهى أثرها بعد بيان مؤسسة النقد. السوق لا تزال دون متوسط 200 يوم ويعد ذلك عاملا سلبيا من ناحية فنية لا يعزز شهية المخاطرة وقد يؤثر في مسار السوق للمدى المتوسط.
تحسن السيولة يأتي نتيجة لصفقة خاصة تمت على "الراجحي" الذي استحوذ على نحو نصف سيولة السوق حيث تمت صفقة قيمتها مليار ريال. يجدر بالذكر أن الصفقات الخاصة نشطة على المصرف إضافة إلى تغيرات جوهرية حدثت على قائمة كبار ملاك المصرف.

الأداء العام للسوق

افتتح المؤشر العام عند 6889 نقطة، تداول بين الارتفاع والانخفاض، وكانت أدنى نقطة عند 6846 نقطة فاقدا 0.6 في المائة، بينما أعلى نقطة عند 6988 نقطة رابحا 1.4 في المائة، في نهاية الجلسة أغلق المؤشر العام عند 6987 نقطة رابحا 97 نقطة بنسبة 1.4 في المائة. وارتفعت السيولة بنحو 1.8 مليار ريال بنسبة 54 في المائة إلى 5.2 مليار ريال، بمعدل 65 ألف ريال للصفقة. بينما زادت الأسهم المتداولة 13 مليون سهم متداول بنسبة 9 في المائة إلى 160 مليون سهم متداول، وبلغ معدل التدوير 0.8 في المائة. أما الصفقات فقد تراجعت 8 في المائة إلى 80 ألف صفقة.

أداء القطاعات

ارتفعت جميع القطاعات وتصدرها "إنتاج الأغذية" بنسبة 2.2 في المائة، يليه "السلع الرأسمالية" بنسبة 2 في المائة، وحل ثالثا "تجزئة السلع الكمالية" بنسبة 1.9 في المائة. وكان الأعلى تداولا "المصارف" بقيمة 3.3 مليار ريال بنسبة 63 في المائة، يليه "المواد الأساسية" بقيمة 714 مليون ريال بنسبة 14 في المائة، وحل ثالثا "التأمين" بنسبة 6 في المائة بقيمة 338 مليون ريال.

أداء الأسهم

تداولت السوق 176 سهما ارتفعت 145 سهما مقابل تراجع 30 سهما واستقرار سهم. تصدر المرتفعة "إكسترا" بنسبة 6.8 في المائة ليغلق عند 45.88 ريال، يليه "أميانتيت" بنسبة 5.5 في المائة ليغلق عند 6.67 ريال، وحل ثالثا "بدجت السعودية" بنسبة 5 في المائة ليغلق عند 24.90 ريال. وتصدر المتراجعة "العالمية" بنسبة 2.9 في المائة ليغلق عند 24.30 ريال، يليه "الدريس" بنسبة 2.8 في المائة ليغلق عند 28.64 ريال، وحل ثالثا "الصقر للتأمين" بنسبة 2.3 في المائة ليغلق عند 24.43 ريال.
واستحوذ سهم "الراجحي" على نصف التداولات بقيمة 2.6 مليار ريال، يليه "سابك" بقيمة 484 مليون ريال بنسبة 9 في المائة، وحل ثالثا "الإنماء" بقيمة 474 مليون ريال بنسبة 9 في المائة.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية