الطاقة- النفط

«أرامكو»: مبادرة لرقمنة أعمال توليد الكهرباء بشكل كامل

قال المهندس عبد الكريم الغامدي؛ المدير التنفيذي لأنظمة الطاقة في شركة أرامكو، إن الشركة تعمل بشكل دؤوب على تنفيذ عدد من المبادرات التي تهدف إلى خفض تكاليف التشغيل والصيانة وتحسين الكفاءة وتحقيق أكبر قدر ممكن من الاستدامة".
وأضاف الغامدي خلال الملتقى السعودي للكهرباء، أن الشركة تعكف على التوسُّع بشكل كبير في تطبيقاتها القائمة على استخدام مصادر الطاقة المتجددة في عديد من المواقع النائية من أجل توفير الطاقة الكهربائية لمرافق النفط والغاز ومستودعات المنتجات البترولية والمكاتب الإدارية المساندة هناك، مستندة في هذا الشأن إلى الجوانب الاقتصادية والدوافع البيئية.
ووفقا للغامدي، فإن الشركة تسعى بشكل استراتيجي إلى الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة على نطاق المنافع لتنويع محفظة أعمال الشركة ودعم هدف المملكة الرامي إلى توليد ما يصل إلى 9500 ميجاواط من الطاقة المتجددة بحلول عام 2023.
وتشهد مرافق توليد الكهرباء، المملوكة لأرامكو بنسبة كفاءة تصل إلى 70 في المائة، توسعا متواترا في حجم طاقة التوليد لتصل إلى 12000 ميجاواط بحلول عام 2020، في حين تعمل أرامكو السعودية مع هيئة تنظيم الكهرباء للحصول على متطلبات الترخيص اللازمة لتصدير الطاقة وتجارتها لتوفير الطاقة الكهربائية بأسعار تنافسية للمستثمرين مثل مدينة الطاقة الصناعية، وفقا لـ"واس".
وفي الوقت نفسه، تسعى الشركة إلى تنفيذ مبادرة لرقمنة جميع أعمال توليد الكهرباء بشكل كامل، وهو ما سيسهم في تعزيز كفاءة الطاقة الكهربائية من حيث التكلفة والمحافظة على قدرتها التنافسية بين المنتجين الآخرين.
وتماشيا مع استراتيجية تحسين استغلال الوقود في المملكة، تعمل أرامكو السعودية مع شركات المنافع المعنية لضمان الحد من أعمال حرق النفط الخام والديزل. وتمكنت بنجاح من خفض معدلات حرق النفط الخام على مستوى المملكة لهذا العام بمقدار 35 ألف برميل في اليوم، والديزل بمقدار 90 ألف برميل في اليوم.
وتواصل الشركة سعيها لوقف أعمال حرق الديزل بشكل كامل بحلول عام 2020. كما تدرس أرامكو السعودية استخدام بدائل الوقود، مثل تقنية الوقود المعلق (emulsified Fuel)، والفحم البترولي، والغاز ذي المحتوى الحراري المنخفض في قطاع المنافع لتعظيم القيمة المحققة للمملكة من خلال توفير الوقود عالي القيمة للتصدير.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط