الطاقة- المعادن

شركات صلب يابانية تعترف بالتلاعب في بيانات منتجات الألمنيوم

«الاقتصادية» من الرياض

اعترف مزيد من الشركات اليابانية أمس بأنها تلاعبت في بيانات مواصفات منتجات ألومنيوم ، حيث أقرت شركة كوبي ستيل أمس بالقيام بذلك، وفقا لـ"الألمانية".
وكانت كوبي ستيل قد أكدت في بيان الأحد الماضي، أن نحو 4 في المائة، من منتجات الألمنيوم والنحاس التي تم شحنها لنحو 200 شركة منذ أيلول (سبتمبر) من عام 2016 وحتى آب (أغسطس) من العام الجاري كان تم الادعاء بأنها تفي بالمواصفات المطلوبة على خلاف الحقيقة.
وتراجعت أسهم كوبي ستيل بـ 21.9 في المائة، في طوكيو. وكانت السوق مغلقة أمس، لكونه عطلة رسمية. وأدت الفضيحة إلى مطالبة الحكومة شركات تصنيع السيارات بالقيام على الفور بتأكيد ما إذا كانت قد استخدمت منتجات الشركة.
ووفقا لوكالة أنباء كيودو، فقد أعلنت شركات نيسان موتور وسوبارو ومازدا موتور وميتسوبيشي موتورز وهوندا موتور استخدام منتجات الألمنيوم غير المطابقة للمواصفات في سيارات الركوب.
وأضافت التقارير أنه تم استخدام منتجات الألمنيوم هذه أيضا في قطارات فائقة السرعة وبعض مركبات تويوتا موتور وطائرة ركاب ميتسوبيشي ريجينال جيت.
إلى ذلك أمرت محكمة يابانية أمس، الحكومة المركزية وشركة طوكيو للطاقة الكهربائية "تيبكو" المشغلة لمحطة "فوكوشيما دايتشي" النووية بدفع تعويضات عن الخسائر التي سببتها كارثة فوكوشيما عام 2011.



ورفع نحو 3800 متضرر دعاوى قضائية لدى محكمة فوكوشيما الجزئية للمطالبة بتعويضات من الحكومة اليابانية وشركة تيبكو بعد أن تحملت المنطقة الوطأة الكبرى للكارثة النووية التي نجمت عن زلزال وموجة المد العاتية "تسونامي" في آذار (مارس) 2011 ، بحسب "الألمانية".
ونقلت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء عن مقدمي الدعاوى القول، إنه لابد من تحمل الدولة للمسؤولية القانونية نظرا لأنها كانت قادرة على التنبؤ بكارثة التسونامي بناء على تقييم يعود إلى عام 2002، وجعل الشركة المشغلة تتخذ التدابير الاحترازية.
وأكدت الحكومة وشركة تيبكو أن التقييم لم يقدم معرفة، وأنه لم يكن من الممكن التنبؤ بالتسونامي، حسبما أفادت كيودو.
وذكر التقرير أن أصحاب الدعاوى، والذين لم يغادر 80 في المائة، منهم منازلهم في أعقاب الكارثة، طالبوا بإعادة مستويات التلوث الإشعاعي في المناطق السكنية إلى ما كانت عليه قبل الكارثة، وبتعويضات شهرية قدرها 50 ألف ين (440 دولارا) لكل منهم حتى إتمام ذلك.
يشار إلى أن الحكم الصادر أمس، هو الثالث ضد شركة تيبكو، بعد حكمين أحدهما من محكمة مايباشي الجزئية في آذار (مارس) الماضي والآخر من محكمة تشايبا الجزئية في أيلول (سبتمبر) الماضي . وذكرت كيودو أن محكمة تشايبا فقط رفضت الدعاوى ضد الحكومة.
وانضم أكثر من 10 آلاف شخص لمقدمي القضايا التي بلغ عددها 30 قضية التي تتعلق بالكارثة النووية لدى محاكم في أنحاء اليابان.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- المعادن