الطاقة- النفط

إعصار «نيت» المدمر يعرقل إنتاج النفط في خليج المكسيك

تسبب الإعصار المدمر "نيت" في تعطيل ثلاثة أرباع عمليات إنتاج النفط في خليج المكسيك قبل العاصفة، وعلق مزيد من الشركات أعماله أمس.
وبحسب "رويترز"، فإنه من المتوقع أن تزداد قوة الإعصار نيت مهددا ساحل الخليج الأمريكي برياح عاتية وأمواج مرتفعة بعد أن أودى بحياة 25 شخصا على الأقل في أمريكا الوسطى.
ويتجه الإعصار نيت، وهو إعصار من الفئة الأولى على مقياس الأعاصير المؤلف من خمس فئات الذي يستخدمه مختصو الأرصاد الجوية، صوب خليج المكسيك في الوقت الذي جرى فيه إجلاء بعض سكان مدينة نيو أورليانز الأمريكية من بعض المناطق.
وقال عمدة نيو أورليانز ميتش لاندريو "إن "نيت" على أعتاب مدينتنا أو قريبا سيكون كذلك"، وأضاف أن "التهديد الأكبر من هذه العاصفة ليس الأمطار إنما الرياح العاتية وقوتها المتزايدة"، مشيرا إلى أن الرياح قد تسبب انقطاعا كبيرا في الكهرباء وإن من المتوقع ارتفاع مستوى الأمواج في البحر جراء العاصفة إلى ما بين 1.8 و2.7 متر.
وأوضح في مؤتمر صحفي "مررنا بذلك عدة مرات ومن ثم ليس هناك داع للفزع"، وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير "إن العاصفة ضربت شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك التي تضم بعض المنتجعات في طريقها شمالا".
وأضاف المركز الأمريكي أن "الإعصار يبعد نحو 550 كيلو مترا إلى الجنوب والجنوب الشرقي من نهر المسيسبي مصحوبا برياح تبلغ سرعتها 130 كيلو مترا في الساعة، ومن المتوقع أن تزاد قوته قبل بلوغه اليابسة".
وأعلنت الولايات المتحدة حالة الطوارئ في 29 مقاطعة في فلوريدا والولايات القريبة من مسار "نيت" وهي ألاباما ولويزيانا ومسيسبي وكذلك في مدينة نيو أورليانز التي دمرها الإعصار "كاترينا" في عام 2005.
وأشارت كاي إيفي حاكمة ولاية ألاباما في مؤتمر صحفي إلى أنه "بحلول الظهيرة يجب أن تكونوا قد وصلتم إلى مكان آمن، فهذه عاصفة تتحرك بسرعة ويجب علينا الاستعداد على الفور".
وتحرك الإعصار نيت إلى الشمال والشمال الغربي بسرعة 35 كيلو مترا في الساعة وهي وتيرة سريعة قد تعني إذا استمرت أن العاصفة ستخلف دمارا أقل عندما تضرب اليابسة.
وتسببت العاصفة في أمطار شديدة الغزارة على دول أمريكا الوسطى يوم الخميس ما أسفر عن مقتل 12 شخصا في نيكاراجوا وتسعة في كوستاريكا واثنين في هندوراس وشخصين في السلفادور، واضطر آلاف إلى ترك منازلهم وأعلنت حكومة كوستاريكا حالة الطوارئ".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط