أخبار اقتصادية- عالمية

تأييد ألماني لتحويل آلية الاستقرار إلى صندوق نقد أوروبي

أعربت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، عن تأييدها لخطط تحويل صندوق آلية الاستقرار الأوروبي (إي إس إم) إلى صندوق نقد أوروبي، خلال كلمة ألقتها أمس أمام مؤتمر "يوم ألمانيا" في مدينة دريسدن.
وبحسب "الألمانية"، فقد ذكرت ميركل أنها تدعم الخطط المتعلقة بهذا الشأن التي طرحها وزير ماليتها فولفجانج شويبله، على أن حكومة بلادها لن تسمح بوجود ديون مشتركة دون رقابة.
وفيما يتعلق بالنقاش الدائر حول تعيين وزير مالية أوروبي، فقد حذرت ميركل من تحول النقاش إلى جدل ممزوج بشعارات دعائية، ورأت أن مثل هذا الوزير يمكن تعيينه في حال كانت هناك ضرورة لذلك، وطالبت بأن يتم أولا توضيح الأشياء الضرورية في السياسة المالية الأوروبية.
وكان يورين ديسلبلوم رئيس المجموعة الأوروبية قد ذكر في وقت سابق أن أوروبا تحتاج إلى صندوق نقد أوروبي يكون بديلاً عن صندوق النقد، الذي مقره واشنطن في أي اتفاقات مستقبلية لمساعدات في منطقة اليورو.
وقدم ديسلبلوم، الذي يشغل كذلك منصب وزير المالية الهولندي، للبرلمان الأوروبي أقوى تأييد حتى الآن لهذه الفكرة وسط تصاعد الخلاف بين منطقة اليورو، وصندوق النقد الدولي بشأن مستوى المساعدات لتخفيف الديون اليونانية.
وقال ديسلبلوم إن "آلية الاستقرار الأوروبية"، وهي صندوق المساعدات لمنطقة اليورو ومقره لوكسمبرج يجب أن يتولى مسؤوليات صندوق النقد الدولي، وأنه يجري حالياً العمل على إعداد تقرير لرسم الطريق لذلك.
وأضاف أن الطريقة الوحيدة لتعزيز الاتحاد النقدي بنجاح هو الربط الوثيق بين المسؤولية والتضامن، موضحا أن الطريق لذلك هو مواصلة العمل على تحويل آلية الاستقرار الأوروبية إلى صندوق نقد أوروبي.
ويشارك صندوق النقد الدولي بشكل رئيس في اتفاقات تقديم المساعدات المالية لدول منطقة اليورو منذ بداية الأزمة في 2010 وتعد ألمانيا ضامنا لنظام الميزانية، ويعد ديسلبلوم أن آلية الاستقرار الأوروبية يجب أن تكون الرائدة في التصميم والتفاوض على مراقبة أية برامج مستقبلية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية