FINANCIAL TIMES

وجهة نظر الاتحاد الأوروبي.. بروكسل تعرب عن مخاوف بشأن سيادة القانون

الخلاف الشديد بشأن استفتاء على استقلال كتالونيا يوم الأحد يختلف من جانب أساس عن المخاوف حول الحكم الفردي المطلق المتزايد في بولندا والمجر– في هذه الحالة، تعرض بروكسل المساندة لموقف مدريد بأنها تتمسك بقوانينها.
قضية كتالونيا ترفع الأمور التي على المحك بالنسبة للاتحاد الأوروبي لأنها تصبح مثيرة للأعصاب، وهي تحدث في دولة أساسية في الاتحاد.
التطورات التي من قبيل غارات الشرطة الإسبانية في كتالونيا في الأسبوع الماضي تصيب الناس في بروكسل بالتوتر أيضا، بخصوص ما وصفه أحد المسؤولين بأنه مسألة "تتطلب حذقا ومهارة".
قال الاتحاد الأوروبي إنه لا يقف في صف أحد بخصوص مسألة استقلال كتالونيا. على أن المسؤولين كانوا باستمرار يرددون صدى موقف مدريد، ومفاده أن أي استفتاء أو أي عملية سياسة أخرى لا بد أن تكون منسجمة مع الدستور الإسباني.
الناس عبر أنحاء الطيف السياسي في بروكسل بدأوا أيضا يُدرِجون قضية كتالونيا ضمن مناقشات أرحب حول الجهود الرامية إلى التمسك بسيادة القانون في الاتحاد.
كثير من المحافظين يدعمون موقف الدولة الإسبانية ضد ما يعتبرونه حركة استقلال من جانب واحد، يمكن أن تشجع الانفصاليين من ذوي العقلية المماثلة في بلدان أخرى.
مانفريد فيبر، رئيس جماعة حزب الشعوب الأوروبية اليمينية في البرلمان الأوروبي، التي تضم أيضا الحزب الشعبي لماريانو راخوي، رئيس الوزراء الإسباني، قال في مقابلة مع صحيفة فاينانشيال تايمز هذا الأسبوع إنه لا بد من احترام القوانين وأحكام المحاكم الإسبانية.
حين سئل عن آرائه في اعتقالات المسؤولين الكاتالونيين التي تمت في الأسبوع الماضي، اتخذ موقفا حذرا ينسجم مع مشاعر القلق الأرحب في الاتحاد الأوروبي بخصوص وجهة الأحداث. وقال: "إنه موقف صعب. ليس من السهل أن نقرر من الخارج ما هو صائب وما هو غير صائب".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES