ثقافة وفنون

لست وحدي .. فأنا أحب

أتحدث عن بستان
محملة .. بثمار خفيفة على الشفاه
محلاة بألف زهرة متنوعة
مظفرة .. بين ذراعي الشمس
سعيدة .. بعصفور أليف
مفتونة .. بقطرة مطر
أجمل من سماء الصباح
أمينة .. أتحدث عن بستان
أحلم .. لكنني أحب حقاً..
*
لدي أول كلمة شفافة
لدي أولى ضحكات جسدك
يخف ثقل الطريق ونعود إلى البداية
الزهرة الخجلى .. زهرة السماء الليلية
أيادٍ موشحة بالارتباك
أيادٍ طفلة
عيون مرفوعة إلى وجهك .. إنه العيد
الفتوة الأولى المكتملة واللذة الوحيدة
بيت من طين .. بيت من روائح وورود
بلا عمر .. بلا فصول .. بلا قيود
والنسيان بلا ظل!.
*
استدارة عينيك تكملان دورة قلبي
كحلقة للرقص والعذوبة
حيث للوقت هالته المجيدة ومجده الليلي
وإذا كنت لم أعد أعرف كل ما عشته
فلأن عينيك لم تكونا عليَّ كل الوقت
أنت الصدى المعطر للأسحار
الذي يضطجع على سرير النجوم
وكما النهار متصل بالبراءة
كذلك العالم كله متصل بعينيك
وكل دمي يسيل في نظراتهما..
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون