ثقافة وفنون

مدينة الحياة

انفجار الصمت النسوي هذا ليس إلا دلالة من دلالات التمرد على فروض البطركية، وهو ما يعني أن الذوات الروائية بقدر ما هي بحاجة إلى أن تؤكد علو شأن هذه القيم التحررية. وتخصيب قاموس المطالب الأنثوية بالمطالب العادلة، لا يفترض أن تغفل عن حقيقة مفادها أن العقل الجمعي للمستنيرين والمستنيرات يفترض أن يشتبك مع الوعي الجمعي من خلال سجال يقارب القضايا الجوهرية، وليس باستعراض مظاهر شائهة من قبل ذات مترفعة تضع كل المتواليات الاجتماعية تحت طائلة النقد دون احتراز. أو تتموضع بما يشبه القطيعة مع الآخر بكل تمثلاته، وهو ما قد يحرف المهمة التنويرية عن أهدافها ويصيبها بالعطالة. فالمجتمع المدني ليس مفهوما خلاصيا مجردا، أو افتراضا ذهنيا بقدر ما هو ضرورة تتحقق فيها المجتمعية غير الفردية، الأمر الذي يستوجب أن تحدث الرواية في السعودية تماسها بعملية تاريخية على درجة من التعقيد بعيدا عن رطانة الهوية والأصالة والخصوصية. وبدون الرهان على إنهاضه بروافع الشعارات السياسية والحقوقية الفارغة وما يتبع ذلك من مزايدات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون