أخبار اقتصادية- عالمية

نهاية مأساوية لصناعة السيارات في أستراليا

أعلنت شركة تويوتا لصناعة السيارات إغلاق مصنعها في ملبورن أمس، وذلك بعد مرور أكثر من 50 عاما على تصنيعها السيارات هناك. وسيؤدي هذا القرار لشطب نحو 2600 وظيفة، وفقا لـ"الألمانية".
وقال وادي نونان وزير الصناعة في ولاية فيكتوريا إنه " يوم حزين، ويمثل نهاية عصر التصنيع في الولاية".
وأضاف ديف سميث رئيس نقابة العمال للصحافيين خارج مصنع تويوتا في التونا نورث، حيث تم إنهاء إنتاج طراز سيارة كامبري أمس، إن هذه الخطوة " تمثل يوما مأساويا بالنسبة لولاية فيكتوريا، لأن هذا اليوم يمثل إنهاء قطاع تصنيع السيارات".
كما تعتزم شركة هولدين الأسترالية لصناعة السيارات أيضا إغلاق مصنعها في ولاية ساوث أستراليا في 20 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، لينتهي بذلك كل قطاع تصنيع السيارات في أستراليا.
يشار إلى أن تويوتا، التي بدأت الإنتاج في أستراليا عام 1963، تعد ثاني شركة لصناعة السيارات تغلق مصنعها في أستراليا خلال عامين. وكانت شركة فورد قد أوقفت إنتاجها في منطقة جيلونج في ولاية فيكتوريا العام الماضي بعد 91 عاما.
ولفتت النقابة إلى أن نحو 2600 عامل ربما لن يتمكنوا من العثور على وظائف جديدة، على الرغم من برنامج تويوتا الخاص بالتدريب على مهارات العمل. وقال سميث إن 35 في المائة، فقط من عمال فورد تمكنوا من العثور على وظيفة دوام كامل. وذكر نونان أن حكومة الولاية كانت تعد نفسها للتعامل مع إغلاق المصنع، حيث أنفقت أكثر من 100 مليون دولار أسترالي (78 مليون دولار أمريكي) على برامج مساعدات العاملين في قطاع السيارات.إلى ذلك، أعلنت شركة السيارات الكهربائية "تسلا" أمس الأول، تسليمها 26.15 ألف سيارة في الربع الثالث بزيادة قدرها 4.5 في المائة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
ومع ذلك، كان إنتاج الشركة من السيارات الفارهة "موديل 3" التي طال انتظارها، وهي سيارة سيدان فارهة ذات أربعة أبواب، بطيئا حيث بلغ مجموع السيارات المنتجة 260 سيارة فقط.
وفي آب (أغسطس) الماضي، توقعت الشركة المملوكة لرجل الأعمال إلون ماسك أن تبيع 1500 سيارة (موديل 3) في ذلك الربع، وقالت إنها يمكن أن تزيد إنتاجها من تلك السيارات إلى خمسة آلاف أسبوعيا بحلول نهاية العام.
وذكرت "تسلا" أن الإنتاج الذي جاء أدنى من المتوقع كان "بسبب صعوبات في الإنتاج"، لكن الشركة قالت إنها تعمل على حل تلك المشكلة.
وأضافت الشركة "من المهم تأكيد أنه لا توجد مشكلات أساسية فيما يتعلق بسلسلة الإنتاج أو التوريد لموديل 3، ونحن نفهم ما يجب إصلاحه، ومتأكدون من معالجة القضايا المتعلقة بصعوبات التصنيع في المدى القريب".
وكان رد فعل المستثمرين سلبيا على المبيعات الضعيفة لـ "موديل 3" البارحة الأولى، حيث انخفضت أسهم "تسلا" بنحو 1.7 في المائة، في ساعات ما بعد التداول.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية