أخبار اقتصادية- محلية

«منشآت»: نستهدف إدراج شركات التقنية المحلية ضمن أفضل 500 في العالم

قال الدكتور غسان السليمان، محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، إن المملكة تستهدف أن يكون عدد كبير من الشركات والمنشآت الصغيرة السعودية ضمن قائمة أكبر وأقوى 500 شركة في العالم.
وأضاف خلال تتويج الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة 200 طالب وطالبة بلقب "صناع المستقبل" في جدة أمس الأول، أن المؤشر العالمي لأكبر 500 شركة الذي صدر أخيراً، يضم اليوم نحو 36 في المائة من أكبر الشركات التي لم تكن قد ولدت قبل أقل من 20 سنة، موضحاً أن غالبيتها كانت شركات ناشئة وبسرعة أصبحت شركات عملاقة لاعتمادها على التقنية.
وأوضح أن شركات التقنية، مثل: أبل ومايكروسفت وجوجل، هي المسيطرة على العالم، لافتاً إلى أن العالم بأكمله متجه للاقتصاد القائم على المعرفة، وهو ما تسعى المملكة ليكون عليه الاقتصاد لتحقيق رؤية 2030م، بالتعاون مع برامج مدينة الملك عبدالعزيز للتقنية، وبرنامج بادر، ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات.
وأشار إلى أن الهيئة تسعى إلى تحفيز الإبداع وتسهيل استخدام التقنية، وتطوير القدرات والمهارات للأفراد والمنشآت بما يزيد فعاليتها وقدراتها الإنتاجية، مع نشر ثقافة ريادة الأعمال والعمل في المنشآت الصغيرة والمتوسطة بين أفراد المجتمع بمختلف فئاته، وتتطلع إلى تعزيز مجالات الطلب من خلال عدد كبير من المبادرات.
وقال إن "السعودية تبتكر" تعد مبادرة وطنية، ترعى الابتكار وتحفز الإبداع لتكون رافدا مستداما للاقتصاد الوطني، وتعمل على نشر ثقافة الابتكار في المجتمع والشراكة والتعاون مع شركات محلية وعالمية لإنشاء مراكز الابتكار والمساهمة في تمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة لتكون أحد رواد الثورة الصناعية الرابعة.


حيث يضم البرنامج أربع مبادرات رئيسية هي: صناع المستقبل،



ومراكز الابتكار، ومعرض وجائزة الابتكار، ومنصة الأفكار الوطنية "فكرة" مؤكدا أن تضافر الجهود بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص، أعطت مساحة واسعة للشباب لاستثمار طاقاتهم الإبداعية وتشجيعهم على أن يكونوا رواد أعمال لمؤسسات وشركات ذات طابع ابتكاري وإبداعي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية