الرياضة

الرئيس المخالف يغرم 20 ألفا

سيكون رئيس النادي فقط هو الشخص الوحيد المنتسب لأي ناد ممنوع من الوجود في مقاعد البدلاء بموجب قرار الاتحاد السعودي لكرة القدم الصادر أمس الأول بعدم السماح لرؤساء الأندية بالجلوس على مقاعد البدلاء في جميع المباريات، وعلى مستوى كل الدرجات والفئات السنية، حيث كشف لـ "الاقتصادية" محمد الشيخ المتحدث الرسمي باسم الاتحاد أن القرار لا يشمل نائب الرئيس أو أي إداري تنطبق عليه أهلية المشاركة المعمول بها دوليا في كل المسابقات.
وكان الاتحاد السعودي قد أوضح في بيان صحافي أمس الأول أن القرار يأتي انطلاقا من سعيه إلى توفير أعلى مستويات التنظيم في مسابقاته، وحرصا منه على تجنيب المباريات ما يخل بسلامة المنافسة أو يؤثر عليها.
وبين الشيخ أن القرار جاء بعد التنسيق مع الهيئة العامة للرياضة وليس بتوصية أو مقترح مع أحد، وقال: "القرار اتخذ ضمن التعديلات الجديدة ولمواكبة التطورات الأخيرة لما فيه من مصلحة الكرة السعودية".
وستكون مسؤولية رصد مخالفات رؤسا الأندية على لجنة مراقبي ومنسقي المباريات في المسابقات المحلية، وقال الشيخ: "ستكون هذه مسؤولية مراقب المباريات تدوين الملاحظات ورفعها للجهة المختصة، حيث طبق القرار منذ يوم صدوره على جميع الفئات".
وسترفع أي مخالفة لأي رئيس ناد في أي درجة في منافسات كرة القدم للجنة الانضباط في الاتحاد السعودي لكرة القدم، حيث ستطبق عليه المادة رقم 66 من لائحة الانضباط في الاتحاد السعودي لكرة القدم التي تنص على "كل شخص يدخل أرض الملعب وغير مسجل اسمه في كشف المباراة الرسمي يدخل أرض الملعب قبل أو أثناء أو بعد المباراة يعاقب بغرامة مالية قدرها 20 ألف ريال".
وحول تأخر الاتحاد السعودي في إصدار القرار كون المطالبة به منذ فترة ليست بالقصيرة، اكتفى الشيخ بالرد: "المهم أن القرار صدر، حيث يهيب اتحاد القدم بجميع رؤساء الأندية العمل على تطبيق القرار من تاريخه".
يذكر أن أندية الخليج فقط هي من يجلس رؤسا الأندية على دكة البدلاء من بين دول العالم، ويتم تسجيل أسمائهم بمناصب إشرافية على الفريق الأول لكرة القدم في مباريات دوري أبطال آسيا ضمن القائمة المسموح لها بالوجود مع الجهاز الفني والإداري واللاعبين في المباريات.
وكان الاتحاد الكويتي لكرة القدم أول اتحاد قد أصدر قرارا بعدم السماح لرؤساء الأندية بالجلوس على مقاعد البدلاء في تشرين الأول (أكتوبر) من عام 2016.
من جهته، اعترف خليل جلال الحكم الدولي السابق أن قرار اتحاد القدم بعدم السماح لرؤساء الأندية بالجلوس على مقاعد البدلاء في جميع المباريات انتظره منذ زمن ليس بالقصير، وقال: "قرار صائب يصب في مصلحة الكرة السعودية أولا وأخيرا". وأضاف: "أدرنا مباريات دولية وعالمية على مستوى الأندية والمنتخبات لا نرى رئيس النادي يجلس على دكة البدلاء، إلى هنا، القرار جاء لحفظ القيمة الاعتبارية لرئيس النادي من وجهة نظري".
وحول تأثير رؤسا الأندية على القرارات التحكيمية وتسببه في ضغط على الحكم خلال وجوده على دكة البدلاء، رد: "كل الجهاز الإداري للأندية كافة واحد، ودكة البدلاء لا تؤثر على أي حكم، هذا هو المفترض، من يردد أن رئيس النادي وغيره من أفراد الجهاز الإداري يؤثر على حكم الساحة أو رجال الخطوط يرددها فقط الفريق المنافس إذا خسر، وبعض وسائل الإعلام لإبعاد الضغوطات على النادي الخاسر". وختم: "القرار صدر من اتحاد القدم لذلك يجب أن يحترم القرار وينفذ، انتظرناه منذ زمن ليس من أجل الحكم كما يردد البعض، انتظرناه من أجل مصلحة الكرة السعودية أولا، لحفظ القيمة الاعتبارية لرئيس النادي وإيقاف اللغط أن الحكم يتأثر من وجودهم على دكة البدلاء".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة