أخبار اقتصادية- خليجية

اتحاد الغرف الخليجية يدرس انضمام الأردن والعراق لعضويته

يدرس مسؤولون في الخليج والأردن والعراق، يمثلون القطاعين العام والخاص، إمكانية وضع آليات مدروسة لانضمام غرفة تجارة الأردن، وعودة اتحاد الغرف التجارية العراقية لعضوية منظومة اتحاد الغرف الخليجية. وقال لـ "الاقتصادية"، عبدالرحيم نقي، أمين عام اتحاد الغرف الخليجية، إن انضمام اتحاد الغرف التجارية العراقية، وغرفة تجارة الأردن لمنظومة اتحاد الغرف الخليجية، يأتي ضمن خطط توسيع مظلة الاتحاد، حتى يصبح للقطاع الخاص الخليجي قوة اقتصادية فاعلة في المنطقة العربية، مشيرا إلى أن هناك خطوات إيجابية تدعم هذا التوجه والتي من بينها تشكيل مجالس الأعمال السعودية العراقية، ومجالس الأعمال الإماراتية العراقية.
وأضاف، أن هذه الخطوات تعتبر مقومات جيدة تصب في مصلحة انضمام القطاع الخاص في الدولتين لمنظومة الاتحاد، مشيرا إلى أن الموضوع يقع ضمن اختصاص مجلس إدارة الاتحاد.
ولفت نقي، إلى أن منتدى التواصل الاقتصادي الخليجي الأردني، الذي اختتمت جلساته أخيرا، في عمان، استطاع أن يجمع مشاركين من القطاع الخاص يمثلون العراق، والأردن، ودول الخليج، بالإضافة إلى التمثيل الرسمي من هذه الدول، حيث جاءت التوصية بضرورة انضمام غرفة تجارة الأردن، واتحاد الغرف التجارية العراقية لعضوية اتحاد الغرف الخليجية.



كما تم مناقشة إمكانية الربط الخطوط الحديدية بين دول الخليج والأردن والعراق.
بدوره، قال، نائل الكباريتي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة الأردن رئيس اتحاد الغرف العربية، إن انضمام غرفة تجارة الأردن لاتحاد الغرف الخليجية، يحقق مكاسب اقتصادية وتجارية للأردن ودول الخليج مجتمعة، لافتا إلى أن الموضوع في مرحلة إعداد آلية قبول وتطبيق فكرة الانضمام الأردن للاتحاد، وبالتالي فان هناك انتظار للموافقات النهائية من قبل جميع دول مجلس التعاون، ومن ثم البحث قي آليات التطبيق الفعلي للموضوع.
وأشار، إلى أن الأردن قدمت تسهيلات للمستثمرين الأجانب، والتي يمكن الاستفادة منها لتكون نقطة انطلاق لهذه الاستثمارات نحو دول الخليج والعراق، ولا سيما أن المنتدى دعا إلى وضع خطة عمل محددة الأهداف، تلخص التحديات والعقبات التي يواجهها القطاع الخاص في الجانبين، ولتكون خريطة طريق لمسيرة التكامل الاقتصادي الخليجي الأردني.
وكانت وزارة الاستثمار في الأردن عرضت، أمام المستثمرين المشاركين في المنتدى، أكثر من 120 مشروعا استثماريا، وأشار مهند شحادة، وزير الاستثمار خلال المنتدى، إلى أهمية ربط السكك الحديدية بين الخليج والأردن والعراق واليمن، خاصة وأن الأردن تشهد تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وهو ما يجعل منها مركزا إقليميا لدعم العمليات الإدارية والتقنية للشركات متعددة الجنسيات، وكبوابة لإعادة الإعمار في العراق وسوريا. كما دعا الوزير إلى تأسيس شراكات جديدة بين أصحاب الأعمال وتوسيع مجالات التعاون بما ينعكس على اقتصاديات الجانبين وتنشيط حركة التبادل التجاري.
يذكر، أن المنتدى حظي بمشاركة واسعة من الوزراء والمسؤولين من الجانبين، ومشاركة الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجية، وأصحاب وصاحبات الأعمال من الأردن ودول المجلس.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية