أسواق الأسهم- الخليجية

بورصة قطر تتراجع للجلسة الـ 3 على التوالي مع هبوط الأسهم القيادية

تراجعت البورصة القطرية لثالث جلسة على التوالي مع هبوط معظم الأسهم الكبيرة، بينما حققت الأسهم القيادية الكويتية أداء قويا بعدما قررت "إف تي إس إي" إدراج الكويت في مؤشرها للأسواق الناشئة في أيلول (سبتمبر) 2018.
وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.2 في المائة إلى 8292 نقطة مسجلا خسائر لثلاث جلسات متتالية، مع هبوط معظم الأسهم الكبيرة على قائمته. وأثر على المؤشر تراجع ست قطاعات أبرزها البضائع بـ 1.82 في المائة، لهبوط ثلاثة أسهم على رأسها "المناعي" متصدر القائمة الحمراء بـ 9.99 في المائة. وتراجع المصارف 0.33 في المائة، لانخفاض عدة أسهم بالقطاع تقدمها "الإسلامية القابضة" بواقع 6.72 في المائة. وتراجع سهم مصرف الريان 1.3 في المائة.
وقررت "إف تي إس إي" إدراج الكويت في مؤشرها للأسواق الناشئة في أيلول (سبتمبر) 2018. ورغم توقع كثير من المستثمرين لتلك الأنباء، إلا أن تأكيد رفع التصنيف دعم أسهما مثل سهم "أجيليتي" أكبر شركة للمخازن في المنطقة الذي ارتفع 1.2 في المائة، وسهم بنك الكويت الوطني الذي قفز 3.3 في المائة.
وارتفع مؤشر كويت 15 الذي يضم أكبر 15 سهما من حيث القيمة 1.9 في المائة، بينما تراجع المؤشر الرئيسي للسوق 0.1 في المائة إلى 6672 نقطة.
وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.3 في المائة إلى 4411 نقطة مدعوما بالأسهم القيادية مع صعود سهم بنك أبوظبي الأول 0.5 في المائة.
وعزز المؤشر، ارتفاع سهم اتصالات بنسبة 1.45 في المائة، الذي دفع القطاع للارتفاع بالنسبة نفسها. وجرى التداول على 70.5 مليون سهم، بسيولة قدرت قيمتها بنحو 94.6 مليون درهم، بتنفيذ 1051 صفقة.
واستحوذ سهم "الدار العقارية" على نشاط التداولات بالمستويات كافة من خلال 5.6 مليون سهم، وبسيولة قدرها 10.9 مليون درهم.
وهبط مؤشر سوق دبي 0.5 في المائة إلى 3545 نقطة مع تراجع سهم "دي إكس بي" للحدائق الترفيهية 2.9 في المائة. لكن سهم "الخليجية للاستثمارات العامة" ارتفع 2.2 في المائة بعدما قالت الشركة إنها استكملت إعادة هيكلة دين قيمته 2.1 مليار درهم (572 مليون دولار) وهو ما يمنحها مهلة حتى 2023 للتخارج من أصول غير أساسية. ولم تذكر الشركة مزيدا من التفاصيل وفقا لـ "رويترز". وصعد مؤشر مسقط 0.4 في المائة إلى 5156 نقطة. وجاء ارتفاع المؤشر بدعم أداء إيجابي لعشرة أسهم قيادية، ليرتفع "جلفار للهندسة" 4.44 في المائة، وصعد "أريدو" 2.94 في المائة، و"الأنوار للسيراميك" بـ 2.22 في المائة.
وفي القاهرة، زاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.6 في المائة إلى 13977 نقطة. واكتسب المؤشر زخما الأسبوع الماضي بعدما أخذ في الاعتبار العدول عن تشديد السياسة النقدية. وتراجع البنك التجاري الدولي، صاحب أكبر وزن نسبي في السوقي، بنسبة 0.23 في المائة عند سعر 81.68 جنيه، بقيمة تداول بلغت 20.5 مليون جنيه. واتجهت تعاملات المستثمرين العرب والأجانب للشراء بصافي 7.7 مليون جنيه و1.1 مليون جنيه على التوالي، فيما اتجه المصريون للبيع بصافي 8.8 مليون جنيه.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية