أخبار الشركات- عالمية

"ألستوم" و"سيمنس" تنويان دمج أنشطة السكك الحديدية لمواجهة تقدم منافستهم الصينية

اتفقت مجموعة سيمنس الصناعية الألمانية ومنافستها الفرنسية ألستوم على دمج عملياتهما في قطاع السكك الحديدية مما يتمخض عن منافس أوروبي أكثر قدرة على مواجهة التقدم الذي تحرزه سي.آر.آر.سي الصينية الحكومية على الساحة الدولية.
وستمتلك سيمنس 50 بالمئة بالإضافة لأسهم قليلة في المشروع المشترك الذي سيطلق عليه اسم سيمنس ألستوم، بينما ستقدم ألستوم هنري بوبار لافارج لتولي منصب الرئيس التنفيذي، وهو ما سيساعد على مواجهة الانتقادات لتخلي فرنسا عن السيطرة على أيقونة أخرى في القطاع الصناعي الوطني.
وسيأتي رئيس مجلس الإدارة غير التنفيذي من سيمنس.
وما زال الاتفاق الإطاري بانتظار موافقة مساهمي ألستوم والجهات التنظيمية.
ويصل إجمالي حجم مبيعات الشركتين في مجال السكك الحديدية إلى 15.3 مليار يورو (18 مليار دولار) وتبلغ أرباحهما قبل خصم الضرائب والفوائد 1.2 مليار يورو.
وتخشى فرنسا أن تفقد سيطرتها علي القطار فائق السرعة وهو رمز للفخر الوطني أبرز المهارات الهندسية في فرنسا واحتمال فقد وظائف ولكن الرئيس التنفيذي لألستوم رفض هذه المزاعم في مؤتمر صحفي في باريس اليوم الأربعاء (27 سبتمبر ايلول).
وقال "هذا الاندماج سيُتيح فرصا لجميع العاملين".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية