عقارات- عالمية

تراجع المبيعات المؤجلة للمساكن في أمريكا إلى أقل مستوياتها منذ أكثر من عام

أظهرت بيانات نشرت اليوم الأربعاء تراجع المبيعات المؤجلة للمساكن في الولايات المتحدة خلال أغسطس الماضي.
وذكر الاتحاد الوطني للمطورين العقاريين أن مؤشر المبيعات المؤجلة للمساكن تراجع خلال الشهر الماضي بمقدار 2.6 نقطة إلى 106.3 نقطة، في حين كان المحللون يتوقعون ارتفاع المؤشر خلال الشهر الماضي بمقدار 0.5 نقطة.
وتراجع المؤشر خلال الشهر الماضي إلى أقل مستوى له منذ يناير الماضي عندما سجل 106.1 نقطة.
يذكر أن المقصود بالمبيعات المؤجلة، هي المبيعات التي يتم فيها توقيع عقد ابتدائي بين الطرفين دون إتمام الصفقة، والتي تتم عادة خلال فترة من 4 إلى 6 أسابيع من توقيع العقد.
وقال لورانس يون، كبير المحللين الاقتصاديين في الاتحاد الوطني للمطورين العقاريين: إن "أغسطس كان شهرا جديدا لتراجع نشاط المبيعات، بسبب استمرار تراجع المعروض وارتفاع أسعار المنازل بوتيرة أسرع من الدخول".
وأضاف أن "الطلب مازال يتفوق بشدة على المعروض في أغلب مناطق البلاد، ونتيجة لذلك، فإن الكثيرين من المشترين المحتملين منذ بداية العام الحالي مازالوا في السوق، في حين ربما قرر الآخرون إرجاء بحثهم عن مسكن مؤقتا".
وأظهر التقرير تراجعا ملموسا للمبيعات المؤجلة في الشمال الشرقي والجنوب، حيث تراجعت في الشمال الشرقي بنسبة 4.4% وفي الجنوب بنسبة 3.5%. وتراجعت المبيعات في الغرب الأوسط بنسبة 1.5% وفي الغرب بنسبة 1% خلال الشهر الماضي.
وأشار الاتحاد الوطني للمطورين العقاريين إلى أن تباطؤ سوق العقارات في المناطق التي ضربها الإعصاران هارفي وإرما، ستؤدي إلى تراجع مبيعات المنازل القائمة بوتيرة أبطأ منها في 2016 .
ويتوقع "يون" وصول مبيعات المساكن القائمة خلال العام الحالي إلى حوالي 5.56 مليون مسكن سنويا، مقابل 5.45 مليون مسكن في 2016 .
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- عالمية