أخبار اقتصادية- خليجية

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تسجل 16 اكتتابا عاما في النصف الأول من 2017

شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تسجيل 16 صفقة اكتتاب في النصف الأول من عام 2017 ما يمثل نمواً بنسبة 100 % مقارنة مع النصف الأول من عام 2016. وبلغت القيمة المعلنة أو رأس المال الذي حققته الاكتتابات في النصف الأول من عام 2017 مبلغا إجماليا وصل إلى 788 مليون دولار أمريكي، بانخفاض قدره 21 % مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي. ويعد النصف الأول من هذا العام هو النصف الأكثر نشاطاً من حيث عدد الاكتتابات منذ النصف الأول من عام 2007. وبحسب تقرير لإرنست ويونغ (EY) حول أنشطة الاكتتابات في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، حققت تسعة اكتتابات من بين الاكتتابات الستة عشر بالمنطقة، مبلغ 200.5 مليون دولار أمريكي من شركات مدرجة في السوق الموازية السعودية "نمو".

وحققت صفقة الاكتتاب الصادرة لشركة أديس الدولية القابضة المحدودة عائدات بقيمة 243.5 مليون دولار أمريكي في بورصة لندن، وكانت أكبر صفقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في النصف الأول من عام 2017 من حيث رأس المال الذي تم جمعه. وقال غريغوري هيوز، رئيس خدمات الاكتتابات في EY لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "من المرجح أن يؤدي الاستقرار المتزايد لأسعار النفط والثقة في الاقتصاد والأسواق العالمية إلى زيادة نشاط الاكتتابات العامة في عامي 2017 و2018 في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع وجود الكثير من الشركات التي يُحتمل أنها ستستعد لطرح أسهمها. ومن المرجح أن يكون المحرك الرئيسي للسوق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هو خصخصة أصول هامة مملوكة للحكومات في عدد من القطاعات".

ويمثل اكتتاب شركة أورينت يو إن بي تكافل ش.م.ع في الربع الثاني من عام 2017 أول اكتتاب في سوق دبي المالي منذ اكتتاب شركة دبي باركس أند ريزورتس في عام 2014. وشهدت دول الخليج 13 صفقة اكتتاب خلال النصف الأول من عام 2017 بزيادة نسبتها 33 % عن الصفقات التي تم الإعلان عنها للفترة ذاتها من العام الماضي. ومع ذلك، فقد انخفضت قيمة الصفقات بنسبة 6 % لتصل إلى 700 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من عام 2017 مقارنة مع قيمتها في النصف الأول من عام 2016. وجاء أعلى رأس مال تم جمعه من صفقات النصف الأول من عام 2017 في قطاع النفط والغاز، حيث تم الإعلان عن صفقة واحدة بقيمة 243.5 مليون دولار أمريكي. وجاء قطاع الإنشاءات في المرتبة الثانية من حيث العائدات لصفقة واحدة بقيمة 135 مليون دولار أمريكي. أما الاكتتاب الثالث من حيث العائدات لصفقة واحدة فقد كان من نصيب قطاع الاستثمار العقاري بقيمة 105 مليون دولار أمريكي.

هذا واستمرت أسعار النفط في النصف الأول من عام 2017 بالتذبذب بين 45 و 55 دولارا أمريكيا للبرميل حيث أن التأثير الأولي لتخفيضات الإنتاج المتفق عليها من جانب الدول الأعضاء في منظمة أوبك والدول غير الأعضاء لا يزال يخضع لعوامل السوق المستمرة مما أدى إلى تراجع في أواخر الربع الثاني من عام 2017. ومع ذلك، فمن المرجح أن يؤدي استمرار حملة الخصخصة في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى زيادة عدد الاكتتابات العامة في البورصات. وفي تعليق له قال مايور باو رئيس خدمات استشارات الاكتتابات في EY لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "ينبغي أن يواصل نشاط الاكتتابات تعزيز قوته في النصف الثاني من عام 2017 مدعوماً بأسواق رأس المال التي وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق. وقد تحسنت معنويات المستثمرين وأصبحت التوقعات العالمية أكثر إيجابية مما يستوجب أن ينعكس على سوق الاكتتاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية