المرور يتحرك

|

أعلن العقيد طارق الربيعان المتحدث الرسمي للإدارة العامة للمرور أن أي سائق سيارة تضبطه دوريات المرور يستخدم هاتفه الجوال أثناء قيادته للسيارة، سيتم احتجازه 24 ساعة.
هذه خطوة مهمة. هناك شرائح من سائقي المركبات أصبحوا يقودون سياراتهم، تحسبهم سكارى وما هم بسكارى، ولكنهم منهمكون في المكالمات والتصوير وتصفح "سناب شات" وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي.
أشعر بأسف شديد، عندما أتابع بعض مشاهير "سناب شات"، وهم يقدمون أفكارهم الصوتية والمرئية خلال قيادتهم لسياراتهم. هذا المظهر، عندما يأتي من شخص يفترض أن يكون قدوة في المجتمع، يعزز الممارسات والسلوكيات السلبية.
أنا وكثيرون سواي نكتب عن السلوكيات الخاطئة التي يمارسها عدد لا يستهان به من سائقي السيارات. وكنت وما زلت أقول إن هذه الممارسات والسلوكيات، لا يمكن لكاميرا "ساهر" أن ترصدها.
ومن هنا لا بد من تكثيف الاستفادة من الكاميرات الأمنية، إذ إن بعض هذه المخالفات، لا يهدد روح من يرتكبها، ولكنها تطول كل من يضعه القدر بالقرب منه.
إنني على يقين بأن الضبط المروري لشوارعنا، سينعكس بالإيجاب، على مختلف جوانب حياتنا. إن انتظام الناس في صلاتهم في المسجد في صفوف مرتبة، نموذج حي لأهمية النظام في ديننا الحنيف. ومن الغريب أن يتخلى البعض عن النظام بمجرد خروجه من المسجد.
إدراك الفرد أن وصوله لأسرته سالما أمر مهم، من شأنه أن يقلص السلوكيات الخاطئة، التي يرقى بعضها إلى الانتحار والقتل، وإلا كيف نفسر عدم حفظ الحقوق في الميادين والتقاطعات وحتى في الطرق السريعة؟
لقد خسرنا الكثير من الأرواح بسبب الحوادث المرورية. وحان الوقت لوقف هذا الهدر البشري الهائل. وحزم المرور في هذا الأمر أساسي.

اخر مقالات الكاتب

إنشرها