أكبر مزرعة رياح .. نموذج جديد للأعمال التجارية

|

أوكلاهوما ـــ التي كانت تعرف تاريخيا بوصفها مركزا لإنتاج الوقود الأحفوري ـــ على موعد لتصبح موطنا لإحدى أكبر مزارع الرياح في الولايات المتحدة. حيث أعلنت شركتا إنفينرجي وجنرال إلكتريك للطاقة المتجددة أخيرا أنهما بصدد تشييد مشروع طاقة رياح بقدرة ألفي ميجاواط في أقصى شمال غرب ولاية أوكلاهوما، وهو المشروع الذي يمكن أن يحمل لقب ثاني أكبر مزرعة رياح في العالم بعد اكتماله. وقد أعلنت شركتا إنفينرجي لتنمية الطاقة المحدودة وجنرال إلكتريك أخيرا عن خطتهما لتشييد أكبر مزرعة رياح في الولايات المتحدة في ولاية أوكلاهوما، ويعد ذلك جزءا من مشروع بقيمة 4.5 مليار دولار لتوفير الكهرباء لعدد 1.1 مليون عميل في أربع ولايات باستخدام 800 توربين كهرباء لإنتاج اثنين جيجاواط بحلول عام 2020. ويشمل المشروع الذي تبلغ قيمته 4.5 مليار دولار خط كهرباء بقدرة 765 كيلو فولت وطول 350 ميلا شيدته شركة الكهرباء الأمريكية لربط مزرعة الرياح في سيمارون وتكساس بمحطة فرعية شمال تولسا. وتسعى شركة الكهرباء الأمريكية للحصول على موافقة مسؤولي الولاية لتشييد خط الكهرباء وشراء الكهرباء وتوزيعها من خلال شركة الخدمات العامة التابعة لها وشركة كهرباء المنطقة الجنوبية الغربية للعملاء في أوكلاهوما وأركنساس ولويزيانا وتكساس. وقد كان للانخفاض السريع في التكاليف إضافة إلى الحوافز المحلية والوطنية عظيم الأثر في زيادة توجه استثمارات المرافق العامة نحو الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، ولا سيما أن النمو المنخفض في الطلب على الكهرباء يقلل من الحاجة إلى الاستثمارات التقليدية. وتطلب شركة الكهرباء الأمريكية حاليا من المرافق العامة في ولايات لويزيانا وأركنساس وتكساس وأوكلاهوما الموافقة على خطط لتشييد خط الطاقة المنتظر أن يخدم عملاء الشركة في هذه الولايات. وقد صرح بيت مكابي ـــ الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة طاقة الرياح البرية التابعة لجنرال إلكتريك ـــ أن مشروع طاقة الرياح الجاري تنفيذه في أوكلاهوما فريد من نوعه بسبب حجمه. ولا شك أن شركة الكهرباء الأمريكية تخدم كثيرا من العملاء في هذه الولايات الأربع ما أدى إلى الحاجة إلى توظيف مجموعة ضخمة من توربينات الرياح. وتخطط شركات المرافق أيضا لشراء مزرعة الرياح من شركة إنفينرجي فور الانتهاء من تشييدها. وستتولى شركة جنرال إلكتريك توفير التوربينات البالغ عددها 800 توربين واللازمة لإنتاج 2.5 ميجاواط. وتشير هذه المشاريع الضخمة إلى الازدهار الذي تشهده صناعة طاقة الرياح الأمريكية التي شهدت أيضا ارتفاعا في النمو بنسبة 40 في المائة في الربع الثاني من هذا العام، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك وفقا للأرقام الجديدة الصادرة عن الجمعية الأمريكية لطاقة الرياح. ويظهر تقرير الربع الثاني لعام 2017 لسوق صناعة طاقة الرياح في الولايات المتحدة أن قرابة 80 في المائة من أعمال بناء توربينات الرياح وأنشطة التطوير المتقدم تقع في الغرب الأوسط وتكساس والجبل الغربي، حيث تجتذب موارد طاقة الرياح الغنية مزيدا من الشركات إلى هذه الولايات الحيوية. ويمثل هذا نموذجا جديدا للأعمال التجارية الخاصة بشركات المرافق وفقا لمصادر «بلومبرج». وبدلا من شراء طاقة الرياح والطاقة الشمسية من خلال اتفاقيات شراء الطاقة، أصبحت شركات المرافق الآن تطلب من الجهات الرقابية الحكومية الموافقة على شراء المشاريع بشكل مباشر مع ربط تكلفة الشراء بسعر بيع الطاقة. وقد انخفضت تكلفة طاقة الرياح بشكل كبير في السنوات الأخيرة، ما جعلها قادرة على المنافسة مع الكهرباء المولدة من الوقود الأحفوري. ومن المتوقع أن توفر مزرعة الرياح وخط النقل على العملاء أكثر من سبعة مليارات دولار على مدى 25 عاما، وفقا لما ذكرته الشركتان في بيان مشترك. ولا شك أن حجم المشروع لا مثيل له، وأن اقتصاديات المشروع مقنعة. وسيوفر المشروع أيضا نحو أربعة آلاف وظيفة مباشرة أثناء أعمال التشييد و80 وظيفة دائمة فيما بعد.

إنشرها