الرياضة

كارينيو للشباب: تعلمت من النصر .. المقدم أولا

اشترط الأوروجوياني دانيال كارينيو مدرب فريق الشباب لكرة القدم الجديد على إدارة ناديه تسليمه جزءا من مستحقاته كمقدم عقد قبل توقيع العقد الرسمي، وليس الاكتفاء بتوزيع مستحقاته على مرتبات شهرية طيلة فترته.
وبرر كارينيو شرطه أنه لا يريد تكرار التجربة التي مر بها أثناء تعاقده مع نادي النصر، حيث ما زالت لديه مستحقات متبقية لم يتسلمها إلى الآن، وقال أثناء حديثه للمفاوض الشبابي "أثق بكم، شرطي لا يقلل من مصداقيتكم، لكن مررت بتجربة سيئة وغير مستعد لتكرارها مجددا، لذلك أفضل تسليمي مقدم عقدي كجزء من المستحقات، والمتبقي يقسم على شكل مرتبات شهرية".
ويهدف كارينيو من هذا الشرط إلى الحصول على أكبر مبلغ ممكن مقدما، وأن يكون المرتب الشهري منخفضا حتى إذا تأخر النادي في تسليمه لا يتأثر وضعه المالي.
وينتظر أن يجلب كارينيو طاقمه المساعد كاملا، إضافة إلى مترجمه الخاص، حيث أكد للشبابيين أنه متابع للدوري السعودي، ويعلم مكامن الخلل في الفريق الشبابي من خلال مشاهدته المباريات إلى أنه يحتاج إلى الوقوف على مستوى اللاعبين في الميدان حتى تتضح له الصورة الكاملة.
وطلب كارينيو من الشبابيين أن يكون موجودا في مدرجات مباراة النصر "فريقه القديم" كمتفرج، وأن يستمر المدرب الحالي في قيادة الفريق، على أن يبدأ مهمته في فترة التوقف التي وصفها في حديثه بأنها فرصة ذهبية ليكون قريبا جدا من اللاعبين، ويرفع من معنوياتهم، إضافة إلى مستوياتهم الفنية.
وكانت إدارة الشباب قد وقعت اتفاقية مبدئية مع كارينيو لتدريب فريقها، على أن يكون توقيع العقد رسميا بعد وصوله إلى الرياض بصحبة طاقمه المساعد الأسبوع المقبل، وسيستلم مهامه بعد مباراة النصر في الجولة الخامسة.
يشار إلى أن الشباب أقال مدربه سامي الجابر عقب الخسارة أمام الباطن 1 /2، في الجولة الثالثة من الدوري، قبل أن يعين الإنجليزي مايك نويل تدريب الفريق مؤقتا، ومن ثم شرع في فتح عديد من الملفات لمدربين سبق أن عملوا في الأندية السعودية.
ميدانيا، أجرى الشباب تدريبه، طبق من خلاله الإنجليزي مايك نويل بعض الجمل الفنية بمشاركة المدافع الجزائري جمال بن العمري الذي غاب عن لقاء الاتفاق والذي كسبه الشباب 3/2.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة