أخبار اقتصادية- خليجية

مختصون عالميون يناقشون مستقبل الصناعة البحرية في دبي

يناقش مختصون عالميون في القطاع البحري خلال الدورة الثانية من "أجندة دبي البحرية" المقررة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل مستقبل الصناعة البحرية في ضوء التطورات المتسارعة التي يفرضها القرن الـ 21 مع التركيز على استكشاف الفرص الواعدة المصاحبة للخطط الإقليمية الطموحة، التي تهدف إلى دفع عجلة التحول إلى مرحلة اقتصاد ما بعد النفط. وسيتناول المشاركون، مستقبل القطاع البحري المحلي والعالمي مع استعراض أحدث التطورات الحاصلة على صعيد الابتكار والتكنولوجيا ذات الصلة بالصناعة البحرية، وفقا لـ "وام". ومن المقرر أن تشهد خمس جلسات نقاشية تغطي أبرز القضايا الملحة والتطورات المتسارعة ضمن المشهد البحري العالمي وهي "نظرة عالمية على الشحن البحري" و"الملاحة الآمنة في أعالي البحار – الحد من المخاطر القانونية" و"مستقبل تكنولوجيا الشحن" التي سيتم خلالها مناقشة محاور عدة تشمل الطباعة ثلاثية الأبعاد والطاقة والسفن المؤتمتة إلى جانب "تمويل السفن في العقد المقبل والدور المرتقب للمصارف" و"التجمع البحري بين التعاون والتنافس".
وسيلقي تود بنجامين، المختص الاقتصادي والإعلامي العالمي المعروف، الضوء على ملامح البيئة البحرية المتغيرة مع التركيز على واقع ومستقبل قطاعات الحاويات البحرية ونقل الطاقة وأسواق الأوفشور، وسيناقش رواد القطاع البحري أيضاً الآفاق المستقبلية لعدد من القطاعات الفرعية المؤثرة في الصناعة البحرية فضلاً عن تأثير الظروف السائدة في الأسواق العالمية في إعادة صياغة مستقبل القطاع البحري، مع استكشاف سبل جديدة لتعزيز دعائم النمو والاستدامة والأمن والسلامة البحرية. كما سيتم تناول، دور التحكيم في حل النزاعات البحرية والحد من المخاطر القانونية لمالكي السفن، وسيتطرق المشاركون إلى السمات الرئيسية لخدمة التحكيم والوساطة وهيئات التحكيم الرئيسية في العالم وتوفير خدمات تحكيم ووساطة بحرية مدروسة وموثوقة. وستركز الجلسات على المتغيرات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إلى جانب مناقشة مستقبل التطبيقات الرقمية الخاصة بصناعة النقل البحري وما تعنيه من حيث الكفاءة التشغيلية واقتصادات الحجم، كما سيتم التطرق إلى التحديات المرتبطة بالأمن السيبراني لخطوط النقل البحري والموانئ وغيرها من عناصر سلسلة التوريد.
ويشارك نخبة المتحدثين الدوليين وعلى رأسهم كليف أستون من "جمعية لندن للمحكمين البحريين"، ونيجو جوزيف شريك في ستيفنسون هاروود الشرق الأوسط، وديباك كاركي رئيس الاستشارات المالية ورأس المال في شركة جالبريث ليمتد، وسيرجي بوبرافكو الرئيس التنفيذي لشركة إس.سي.إف للخدمات الإدارية، ومارك ويليامز الشريك الإداري في شركة أفينيتي ريسيرتش. وسينضم إلى قائمة المتحدثين خلال جلسات النقاش مجموعة من الشخصيات البارزة بمن فيهم كيتي أرسونياديس-ستاين المدير التنفيذي لمركز فانكوفر البحري الدولي، ومارك بير الرئيس التنفيذي المشارك والأمين العام لسجل محاكم مركز دبي المالي العالمي، وآرثر بورينج من مجموعة هونج كونج للتحكيم البحري، ورينيه كوفود-أولسن الرئيس التنفيذي لشركة توباز للطاقة والملاحة، وأنور صديقي رئيس شركة البحري للبيانات التابعة للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري "بحري"، وجوس ستاندرويك الرئيس التنفيذي لشركة ماريتام لندن، وأوسكار ليفاندر نائب رئيس قسم الابتكار والهندسة والتكنولوجيا في "رولز رويس"، وماركوس ماشين الرئيس التنفيذي لشركة توفتون أوشانيك الشرق الأوسط المحدودة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية