تقارير و تحليلات

الريـال يرتفع أمام 5 عملات .. قفز 10.5 % مقابل الين الياباني في عام

ارتفعت قيمة الريال السعودي أمام خمس عملات، بنهاية تداولات يوم الجمعة الماضي، من بينها الين الياباني، حيث زاد الريال أمامه بنسبة 10.5 في المائة مقارنة بمستويات نفس الفترة من العام السابق.
وتصعد العملة اليابانية في وقت الأزمات، حيث إنها تعد ملاذا آمنا بجانب الذهب، إذ إن اليابان أكبر دولة مقرضة في العالم وتستفيد من التكهنات بشأن عودة الأموال اليابانية من الخارج.
ووفقا لرصد وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية"، فإن سعر صرف الريال مقابل الين الياباني بنهاية تداولات 22 سبتمبر 2017 بلغ نحو 29.861 ين، مقارنة بنحو 27.02 بنهاية نفس الفترة من عام 2016.
وتبلغ حصة اليابان من الواردات السعودية نحو 4.3 في المائة، وذلك بحسب بيانات الربع الأول من العام 2017، مقابل نحو 5 في المائة من إجمالي واردات السعودية وفقا لبيانات 2016.
وتعد "السيارات وأجزاؤها" من أبرز واردات السعودية من اليابان، حيث بلغت قيمتها في عام 2016 نحو 16.1 مليار ريال، بإضافة إلى الآلات والأدوات الآلية وأجزائها بقيمة 3.7 مليار ريال، وأجهزة ومعدات كهربائية بقيمة 1.3 مليار ريال. ومع ارتفاع الريال أمام الين الياباني تتراجع أسعار السلع الواردة من اليابان.
وأوضح تقرير وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية"، أن الريال ارتفع أمام عملات أربع دول إضافة إلى اليابان، وهي كوريا الجنوبية، وتركيا، ومصر، وفيتنام. وتبلغ حصة تلك الدول من واردات السعودية نحو 13.4 في المائة وذلك بحسب بيانات الربع الأول 2017.
وتصدرها "الجنيه المصري" حيث ارتفع الريال أمامه بنسبة 98.9 في المائة من 2.368 جنيه إلى 4.709 جنيه بنهاية تداولات 22 سبتمبر 2017، وتبلغ حصة مصر من الواردات السعودية 1.6 في المائة.
يليه "الليرة التركية" بنسبة 16.6 في المائة، من 0.80 ليرة تركية إلى 0.932 ليرة تركية، واستوردت السعودية من تركيا واردات بقيمة 3.3 مليار ريال في الربع الأول 2017 تشكل نحو 2.6 في المائة من إجمالي الواردات.
ثم "الين الياباني" بنسبة 10.5 في المائة وتشكل واردات السعودية من اليابان نحو 4.3 في المائة من إجمالي واردات الربع الأول 2017.
تلاه "الوون الكوري" بنسبة 2.8 في المائة من 293.84 وون كوري إلى 302.17 وون كوري بنهاية تداولات 22 سبتمبر 2017، واستوردت السعودية من كوريا الجنوبية واردات بقيمة 4.7 مليار ريال في الربع الأول 2017 تشكل نحو 3.7 في المائة من إجمالي واردات السعودية.
وأخيرا "الدونج الفيتنامي" بنسبة 1.9 في المائة، من 5945.5 دونج فيتنامي إلى 6060 دونجا بنهاية تداولات 22 سبتمبر 2017، وتبلغ حصة فيتنام من واردات السعودية نحو 1.3 في المائة من إجمالي الواردات في الربع الأول 2017.
في المقابل تراجع الريال أمام اليوان الصيني بنسبة 1.2 في المائة، واليورو بنسبة 6 في المائة، والروبية الهندية بنسبة 2.6 في المائة، والجنية الاسترليني بنسبة 3.8 في المائة، وأمام الريال البرازيلي بنسبة 4.1 في المائة، والبات التايلاندي بنسبة 4.4 في المائة، والفرنك السويسري بنسبة 0.2 في المائة، والدولار الأسترالي بنسبة 3.8 في المائة.
وتبلغ واردات السعودية من تلك الدول نحو 46.1 في المائة من إجمالي واردات الربع الأول 2017.
في حين بقي سعر صرف الريال ثابتا أمام كل من الدولار الأمريكي والدرهم الإماراتي والدينار البحريني والريال العماني.
وتبلغ واردات السعودية من تلك الدول 23.6 في المائة من إجمالي واردات الربع الأول 2017، حيث إن نسبة الواردات من الولايات المتحدة الأمريكية 15.2 في المائة، والإمارات 6.3 في المائة، والبحرين 1.1 في المائة، وسلطنة عمان 1 في المائة.

*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات