ثقافة وفنون

قمرنا الحزين

-1-
كان القمر
كعهده - منذ ولدنا - باردا
الحزن في جبينه مرقرق...
روافدا... روافدا
قرب سياج قرية
خر حزينا
شاردا...

-2-
كان حبيبي
كعهده- منذ التقينا- ساهما
الغيم في عيونه
يزرع أفقا غائما...
والنار في شفاهه
تقول لي ملاحما...
ولم يزل في ليله يقرأ شعرا حالما
يسألني هديه...
وبيت شعر. ناعما!

-3-
كان أبي
كعهده، محملا متاعبا
يطارد الرغيف أينما مضى..
لأجله... يصارع الثعالبا
ويصنع الأطفال...
والتراب...
والكواكبا...
أخي الصغير اهترأت
ثيابه... فعاتبا
وأختي الكبرى اشترت جواربا!
وكل من في بيتنا يقدم المطالبا
ووالدي - كعهده -
يسترجع المناقبا
ويفتل الشواربا!
ويصنع الأطفال..
والتراب.. والكواكبا!
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون