أخبار اقتصادية- عالمية

«إيرما» يؤثر في الاقتصاد الأمريكي على المدى القصير

أكد ستيف منوتشين وزير الخزانة الأمريكي أمس أن الأضرار الناجمة عن إعصار إيرما كانت شديدة بما فيه الكفاية وستوثر في الاقتصاد الأمريكي على المدى القصير.
وجاءت تصريحات منوتشين بينما يجري تقييم وتنظيف آثار العواصف في فلوريدا، وكانت أكثر المناطق تضررا هي فلوريدا كيز - حيث تقدر السلطات أن 25 في المائة من المنازل لا يمكن إصلاحها، ومدينة جاكسونفيل (700 كيلومتر من الشمال) التي عانت من فيضانات واسعة النطاق.
وأضاف منوتشين في إحدى فعاليات وول ستريت في نيويورك: " أقول من الواضح أن الإعصار سيكون له تأثير في الناتج المحلي الإجمالي على المدى القصير، وسنقوم بإصلاحه على المدى الطويل. وعندما نعيد البناء فان ذلك سيؤثر بالإيجاب في الناتج المحلي الإجمالي".
ويقدر اقتصاديون وعلماء الأرصاد خسائر إيرما بنحو 150 مليار دولار أو أكثر، ويذكر أن الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي بلغ نحو 18.5 تريليون دولار في العام الماضي.
وأعلن رئيس وكالة إدارة الأحوال الطارئة الأمريكية بروك لونج أن الإعصار دمر ربع المنازل في جزر فلوريدا كيز وكان من الفئة الرابعة، وقال لونج خلال مؤتمر صحافي: "بعض التقديرات الأولية - ولهذا السبب طلبنا من السكان إخلاء منازلهم - تشير إلى أن 25 في المائة من المنازل في كيز دمرت فيما لحقت أضرار بـ 60 في المائة منها" مضيفا أن كل منزل تقريبا في كيز تضرر بشكل أو بآخر".
وبدأ سكان كيز بالعودة إلى منازلهم إلا أن معظم الأراضي المنخفضة في الأرخبيل الواقع جنوب ميامي لا تزال مقفلة أمام حركة السير بانتظار انتهاء السلطات من تقييم الأوضاع.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية