منوعات

مؤسسة بيل جيتس تحذر من أن خفض المساعدات يمثل تهديدا كبيرا للتنمية

حذر مؤسس مايكروسوفت بيل جيتس من أن خفض المساعدات الأجنبية من الدول حول العالم يمثل تهديدا كبيرا للتنمية ، وذلك فيما تتجه مؤسسته إلى إصدار تقريرها العالمي السنوي حول الفقر اليوم الأربعاء .
وقال جيتس للصحفيين قبل إصدار تقرير جولكيبرز من مؤسسة بيل اند ميليندا جيتس إنه إذا تم خفض المساهمات الدولية لعلاج ومنع الإصابة بفيروس "اتش أي في"  بنسبة 10% فقط، سوف يلقى خمسة ملايين شخص أخرين حتفهم بسبب المرض بحلول عام .2030
ويقدم التقرير شرحا مفصلا للتقدم الذي تم إحرازه حتى الآن في مكافحة الفقر والمرض، كما يتنبأ بكيفية استمرار هذا التقدم ، اعتمادا على ما إذا كانت الدول سوف تخفض أم تزيد من مساهمتها المالية في برامج التنمية في المستقبل.
وتهدف المؤسسة إلى تحديث التقرير كل عام حتى 2030 . وقال جيتس لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) إنه تم إحراز تطورات كبيرة، ولكن " التقدم ليس أمرا حتميا" .
وأضاف " هناك أبطال وهناك ابتكارات وهناك أمثلة رائعة. كما أن هناك النية الجيدة لجميع الأشخاص الذين سوف يجتمعون معا لمناقشة هذه الأمور".
وأشار جيتس إلى مساهمات ألمانيا، وقال إن بريطانيا أبقت على مستوى مرتفع من التمويل. وكانت فرنسا قد تحدثت حول الالتزام بزيادة مساهمتها مع مرور الوقت.
ويشار إلى أن مقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن ميزانية المساعدات الإنسانية شمل تخفيضات جوهرية متعلقة بمرض شلل الأطفال وفيروس "اتش أي في" والملاريا، ولكن مازال يجب أن تحظى بموافقة الكونجرس.
وقال جيتس إذا تم خفض تمويل برامج الصحة، سوف يؤدي ذلك إلى تضخم الميزانية.
وأضاف " وما سوف ينتهى به الحال هو أنه لن يكون هناك أدوية كافية أو قدرة كافية على العلاج المستمر".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات