أخبار اقتصادية- عالمية

«صندوق النقد»: الاقتصاد العالمي يتعافى لكنه قد يخرج عن مساره

قالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي في بكين أمس، إن الاقتصاد العالمي يتعافى لكنه قد يخرج عن مساره بسبب الضبابية السياسية ومخاطر الحماية التجارية.
والتقت لاجارد ورؤساء منظمات دولية أخرى من بينهم رئيس البنك الدولي جيم يونج كيم مع رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانج أمس، في بكين، بحسب "رويترز"
يأتي ذلك، تزامنا مع تأكيد مسودة للبيان الختامي لاجتماع مجموعة بريكس قبل أيام، أن الدول الأعضاء ستواصل رفض الحماية التجارية بقوة في الوقت الذي تلتزم فيه بنظام تجاري متعدد الأطراف "منفتح وشامل".
وشددت المسودة على الحاجة إلى توخي الحذر في تجنب "السياسات الانعزالية" التي قد تضر بثقة السوق العالمية، داعية دول "بريكس" إلى تعزيز التنسيق في الاقتصاد الكلي والسياسة الهيكلية.
كما دعت أيضا جميع الدول إلى تنفيذ اتفاق باريس للمناخ بالكامل، في حين تعهدت بتعزيز تعاون بريكس بشأن تغير المناخ والطاقة وتوسيع التمويل للمشروعات الصديقة للبيئة.
وأضافت المسودة أن الاقتصاديات الخمسة الناشئة اتفقت على تأسيس صندوق سندات بالعملة المحلية لـ"بريكس".
ويأتي ذلك رغم ارتفاع الدين العالمي إلى مستوى قياسي يبلغ 217 تريليون دولار، مدفوعا بفورة اقتراض في العالم النامي قيمتها ثلاثة تريليونات دولار، وفقا لما أعلنه معهد التمويل الدولي يوليو الماضي.
وحذر المعهد، الذي يعد أحد المصادر الأكثر مصداقية في تتبع تدفقات الأموال، من مخاطر تتهدد الأسواق الناشئة من سداد الديون القصيرة الأجل، مضيفا أن الدين العالمي ارتفع إلى 327 في المائة من الناتج الاقتصادي السنوي للعالم في الربع الأول من 2017.
وفيما واصلت الاقتصادات المتقدمة تقليل الاستدانة بخفض إجمالي الدين العام والخاص بأكثر من تريليوني دولار في العام الماضي، وجد التقرير أن إجمالي الديون في الدول النامية ارتفع بنحو ثلاثة تريليونات دولار إلى 56 تريليون دولار.
وقال تقرير المعهد إن الأسواق الناشئة لديها سندات وديون تزيد قيمتها على 1.9 تريليون دولار، وتستحق السداد نهاية 2018، وأن 15 في المائة منها مقومة بالدولار.
ووجد التقرير أن ديون الاقتصادات الناشئة المقومة بالعملة الصعبة ارتفعت بمقدار 200 مليار دولار خلال الأشهر الـ12 الماضية، مع نموها بأسرع وتيرة منذ عام 2014.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية