أخبار اقتصادية- عالمية

دراسة: اقتصاد الولايات المتحدة مهدد بسياسة «أمريكا أولا»

حذرت دراسة من أن سياسة "أمريكا أولا" التي يتبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في التجارة العالمية، سيكون لها مردود سلبي على الولايات المتحدة.
وبحسب الدراسة التي أجراها معهد "إيفو" للأبحاث الاقتصادية بتكليف من مؤسسة "بيرتلسمان" الألمانية، ستؤدي سياسة العزلة في أسوأ الحالات إلى تراجع في الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة على المدى الطويل بنسبة 2.3 في المائة.
وبناء على البيانات الحالية، فإن هذا يعني أن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة سينخفض بمقدار 415 مليار دولار، وفقا لـ "الألمانية".
يشار إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بلغ العام الماضي نحو 18.6 تريليون دولار.
وقام المعهد بحساب سيناريوهات مختلفة للتنبؤ بعواقب هذه السياسة على 43 دولة وباقي أنحاء العالم.
وبحسب الدراسة، فإن انتهاج الولايات المتحدة سياسة العزلة في التجارة الدولية سيؤدي أيضا إلى خفض صادراتها.
وكانت تقديرات ثانية لوزارة التجارة الأمريكية قد كشفت عن ارتفاع نمو الاقتصاد الأمريكي بشدة في الربع الثاني من العام بنسبة فاقت التوقعات، بفضل زيادة النفقات الاستهلاكية.
وبلغت نسبة ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي 3 في المائة، على أساس سنوي وفي البيانات المعدلة موسميا، مقابل زيادة بلغت 1.2 في المائة، في الفصل الأول من العام. ويعتبر هذا الارتفاع الأسرع خلال سنتين، بحسب "الفرنسية".
وأفاد التقدير الأول الذي نشر في أواخر تموز (يوليو) الماضي، عن نسبة نمو بلغت 2.6 في المائة. وتأتي التقديرات الثانية بنسبة أعلى من توقعات المحللين الذين قالوا إن نسبة النمو ستبلغ 2.7 في المائة.
ورأت الوزارة أن "الحالة العامة للنمو الاقتصادي ما زالت نفسها بسبب ارتفاع الإنفاق الاستهلاكي والاستثمارات باستثناء العقارات السكنية أكثر من الفصل السابق"، مشيرة إلى أن "النسب المرتفعة حذفت بصورة جزئية بعد انخفاض طفيف بالإنفاق العامة".
ولعبت النفقات الاستهلاكية دورها التقليدي في زيادة النمو عبر رفع النسبة إلى 3.3 في المائة، (بعد أن كانت التقديرات تشير إلى 2.8 في المائة) مقابل 1.9 في المائة للفصل السابق.
وتؤكد إدارة ترمب أنها تمكنت من تسريع نسبة ارتفاع النمو المستدام إلى أكثر من 3 في المائة، بفضل تخفيف الضرائب والنفقات على البنى التحتية ورفع القيود.
ويعتقد الخبراء الاقتصاديون أنه من الممكن تحقيق هذا المستوى من النمو في وقت معين لكنه من الصعب المحافظة عليه بسبب التقدم البطيء في الإنتاجية ووجه الولايات المتحدة الديموغرافي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية