أخبار اقتصادية- عالمية

«إيني» و«توتال» تفشلان في العثور على كميات غاز استثمارية قبالة قبرص

أكد جورج لاكوتريبيس وزير الطاقة القبرصي أمس، أن أعمال التنقيب التي قامت بها شركتا إيني الإيطالية وتوتال الفرنسية قبالة قبرص لم تفض إلى العثور على كميات من الغاز الطبيعي مجدية للاستثمار. وأثار اكتشاف حقل بحري للغاز جنوب شرق الجزيرة في سنة 2011 الأمل في أن تصبح من الدول الغنية بالغاز لكن لا يزال يتعين عليها العثور على هذه الثروة بكميات مجدية اقتصاديا، وفقا لـ"الفرنسية".
وقال الوزير إن أعمال الحفر في منطقة أخرى أكدت وجود خزان للغاز الطبيعي ضمن المنطقة الاقتصادية الحصرية لقبرص ولكن "التقديرات الأولية تفيد أن الكمية المكتشفة لا تجعل من الحقل مشروعا قائما بذاته".
عثرت شركة نوبل إنرجي الأمريكية على الغاز جنوب شرق الساحل القبرصي في سنة 2011 في حقل أفروديت الذي يقدر أنه يحتوي على نحو 127 مليار طن مكعب (4.54 تريليون قدم مكعب) من الغاز. وتشارك شركتا دليك وافنير الإسرائيليتان وشل البريطانية الهولندية في ذلك الحقل الذي أعلن أن استثماره مجد تجاريا. وأعلنت الشركة المختلطة بين إيني الإيطالية وكوغاس الكورية الجنوبية كذلك أنها فشلت في العثور على كميات تجارية من الغاز. خططت قبرص لبناء مصنع لتسييل الغاز قبل تصديره على سفن إلى آسيا وأوروبا لكن الاحتياطيات المؤكدة غير كافية للقيام بذلك.
وتدرس قبرص ومصر إمكان نقل الغاز من حقل أفروديت إلى مصر عبر خط أنابيب بحري. وتأمل قبرص أن تبدأ بتصدير الغاز وربما النفط بحلول 2022.
وقالت شركة إكسون موبيل الأمريكية الأسبوع الماضي إنها تخطط للحفر في النصف الثاني من 2018 بحثا عن النفط والغاز في البحر جنوب قبرص.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية