أسواق الأسهم- العالمية

تراجعات في أسواق الأسهم العالمية.. و«اليابانية» عند أدنى مستوياتها في 4 أشهر

سجلت أسواق الأسهم العالمية، تراجعات متزامنة خلال جلسة، أمس، متأثرة بعدة عوامل دولية بينها إعصار الولايات المتحدة وتذبذب أسعار العملات والذهب، إذ استهلت بورصة وول ستريت منخفضة مع اتجاه الإعصار إرما صوب فلوريدا، فيما انخفضت الأسهم اليابانية مع تأهب المستثمرين لعطلة في كوريا الشمالية، والأوروبية مع ارتفاع اليورو.
وتفصيليا، تراجعت الأسهم الأوروبية في مستهل التعاملات على مستوى جميع القطاعات والبورصات الرئيسة، دون أن تتلقى دعما من جلسات التداول الهادئة في آسيا وول ستريت، مع استمرار تأثر شهية المستثمرين لأسهم المنطقة سلبا جراء صعود اليورو.
ووفقا لـ"رويترز"، نزل المؤشر داكس الألماني 0.1 في المائة وكاك 40 الفرنسي 0.3 في المائة وآي.بي.إي.إكس الإسباني 0.1 في المائة وفايننشال تايمز 100 البريطاني 0.2 في المائة، كما سجل مؤشر بورصة ميلانو تراجعا طفيفا. وانخفض المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية الأوسع نطاقا 0.3 في المائة.
وبعد أربع جلسات متتالية من الخسائر، سجلت المصارف الأوروبية ارتفاعا طفيفا، إذ ارتفع مؤشر القطاع 0.2 في المائة. وهبط سهم جرين كينج 14 في المائة بعد تقرير ضعيف عن المبيعات بينما نزل سهم روبي الفرنسية 4.8 في المائة بعد إعلان نتائج النصف الأول.
وفيما يتعلق بالأسهم اليابانية، فقد انخفضت إلى أدنى مستوياتها في أربعة أشهر في ختام التعاملات، بينما استقر المؤشر توبكس تقريبا مع إحجام المستثمرين عن الشراء وسط مخاوف من أن تطلق كوريا الشمالية صاروخا جديدا غدا السبت احتفالا بذكرى تأسيسها.
وانخفض المؤشر نيكي القياسي 0.6 في المائة إلى 19274.82 نقطة، مسجلا أدنى مستوى إغلاق له منذ 28 نيسان (أبريل). وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.3 في المائة لينهي اليوم عند 1593.54 نقطة. وعلى مدى الأسبوع خسر المؤشر نيكي 2.1 في المائة بينما نزل توبكس 1.6 في المائة.
وتأثرت الأسهم اليابانية سلبا جراء التوترات بشأن برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية، عقب إطلاقها صاروخا في 29 آب (أغسطس) وإجرائها تجربة نووية في الثالث من أيلول (سبتمبر). وتجاهلت السوق إلى حد كبير تعديلا لنمو الناتج المحلي الإجمالي لليابان في الربع الثاني.
وكان تعديل النمو السنوي بالخفض إلى 2.5 في المائة في الربع الثاني من أربعة في المائة في التقديرات الأولية متوقعا إلى حد كبير بعدما أظهرت البيانات المستخدمة في تعديل أرقام الناتج المحلي تباطؤ نمو الإنفاق الرأسمالي في الفترة بين نيسان (أبريل) وحزيران (يونيو) مقارنة بالربع السابق.
إلى ذلك، فتحت الأسهم الأمريكية على انخفاض، أمس، في الوقت الذي يقيم فيه المستثمرون الأثر المالي للإعصار هارفي، مع اتجاه الإعصار إرما صوب فلوريدا.
وانخفض المؤشر داو جونز الصناعي 37.47 نقطة أو ما يعادل 0.17 في المائة إلى 21747.31 نقطة. ونزل المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 4.83 نقطة تعادل 0.19 في المائة إلى 2460.27 نقطة. وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 7.62 نقطة أو 0.12 في المائة إلى 6390.25 نقطة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية