رسومات بيانية وإنفوجرافيك

الإعصار ايرما يلحق دمارا بجزيرتين في الكاريبي ويهدد جمهورية الدومينيكان

يواصل الاعصار العنيف ايرما طريقه في منطقة البحر الكاريبي متجها الى الولايات المتحدة بعد ان خلف ضحايا والحق دمارا هائلا في جزر استوائية. وتم اخلاء المناطق المعرضة للخطر في جنوب فلوريدا حيث يحتمل ان يضرب الاعصار من الدرجة الخامسة مصحوبا برياح عنيفة وامطار غزيرة.

وحذر رئيس الوكالة الفدرالية لادارة الطوارئ بروك لونغ "سيكون مدمرا بالفعل" واضاف "الافضل ان تتيقظ مناطق جنوب شرق الولايات المتحدة وتتنبه". ويشق ايرما طريقه غربا في الكاريبي محملا برياح سرعتها 295 كلم بالساعة. وقال خبراء الطقس الفرنسيون ان ايرما عصف بأقصى قوة لاكثر من 33 ساعة، ما يجعله العاصفة العنيفة الاطول مدة منذ ان بدأت الاقمار الاصطناعية بتسجيل هذه العواصف في سبعينيات القرن الماضي.

وخلفت العاصفة وراءها دمارا كبيرا. وقال الصليب الاحمر الدولي ان 1,2 مليون شخص تأذوا بالاعصار ايرما، ويمكن ان يرتفع عددهم الى 26 مليونا. في العديد من الجزر اقتلع الاعصار سقوف المباني واطاح بحاويات السفن مثل عيدان الثقاب وتطايرت المخلفات بعيدا وتعطلت المطارات والمرافئ وشبكات الهواتف النقالة. تعرضت جزيرة سان مرتان الخلابة المقسومة بين فرنسا وهولندا، لاسوأ الاضرار من العاصفة.

وخفضت فرنسا حصيلة الضحايا وقالت ان اربعة اشخاص قضوا و50 جرحوا اثنان منهم اصاباتهما خطرة. واصبحت ستون بالمئة من المنازل غير صالحة للسكن. وصف رئيس الوزراء ادوار فيليب الكارثة بأنها "غير مسبوقة ولا يمكن تصورها". وقال "العمل سيكون طويلا والحزن كبيرا".

وقالت هولندا انها تبذل جهودا حثيثة لتأمين الغذاء والماء ل40 الف شخص في الايام الخمسة المقبلة، فيما اعلنت فرنسا ان اكثر من 100 الف حصة غذائية في طريقها للمتضررين. وتوجهت فرقة فرنسية من 200 عنصر الى غوادلوب لتنسيق جهود الانقاذ التي تشرف عليها وزيرة مقاطعات ما وراء البحار انيك جيراردان.

وقالت بريطانيا انها سترسل سفينتين حربيتين لمساعدة الضحايا في الكاريبي وخصصت 12 مليون جنيه استرليني (15,7 مليون دولار - 13 مليون يورو) بشكل مساعدات. ويتوقع ان تصل السفينة الاولى الى المناطق المتضررة في وقت لاحق الخميس. وقال كوين (20 عاما) المقيم في بلدة فورهوت بجزيرة سان مارتان لاذاعة آر.تي.ال الهولندية انه يشعر بالصدمة لما شاهده.

وقال "هناك دمار هائل. الرمال تناثرت على كل شيء. كل شيء تعرض لدمار".
وضرب الاعصار ايرما باربودا التي تشكل مع انتيغوا دولة مستقلة. وتعرضت 30 بالمئة من منازلها للدمار، بحسب رئيس وزرائها غاستون براون.
وقال براون "باربودا الان اصبحت ركاما حرفيا".
واضاف في مقابلة مع شبكة "سي ان ان" الاخبارية "هذه العواصف اكثر شراسة، تأتي بوتيرة اكبر -- دليل على ان التغيير المناخي حقيقة".
وقضى شخص في الجزيرة الصغيرة البالغ عدد سكانها 1,600 نسمة، ويعتقد ان الضحية طفل كانت اسرته تحاول نقله الى مكان آمن.
وقتل الأربعاء شاب يبلغ 16 عاما خلال ممارسته هواية ركوب الأمواج حين أراد أن يستفيد من الأمواج على ساحل جزيرة باربادوس، البعيدة نسبيا عن منطقة عبور ايرما.
وانقطعت الكهرباء عن اكثر من نصف سكان بورتوريكو البالغ عددهم 3 ملايين نسمة، وفاضت الانهر عن ضفافها في وسط وشمال الجزيرة حيث استنفر الحاكم ريكاردو روسيلو الحرس الوطني وفتح مراكز ايواء قادرة على استيعاب 62 الف شخص.
يتوقع ان يضرب الاعصار الاطراف الشمالية لجمهورية الدومينيكان وهايتي في وقت لاحق الخميس وان يواصل سيره شرقا فوق كوبا قبل ان ينحرف شمالا باتجاه فلوريدا.
واعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب حالة الطوارئ في بورتوريكو والجزر العذراء وفلوريدا. وقال ترامب في المكتب البيضوي في واشنطن "نحن قلقون للغاية، نقوم بعمل حثيث. ان فلوريدا مستعدة الى اكبر قدر ممكن، يبقى فقط ان نعرف ماذا سيجري".
ووسط تحذيرات خبراء الارصاد من كارثة تشمل ارتفاع مستوى البحر الى حوالى 8 أمتار، غادر الاهالي المناطق السياحية ولجأوا الى مراكز ايواء تمتد شمالا وصولا الى فلوريدا.
وتتوقع ولاية فلوريدا ان تواجه العاصفة اعتبارا من ليل الجمعة. وكان السياح في جزر كي وست الشهيرة يوضبون امتعتهم بعد صدور اوامر الزامية بالاجلاء، فيما يتوقع صدور اوامر مشابهة للاهالي.
ويضرب الاعصار ايرما الكاريبي بالتزامن مع عاصفتين استوائيتين هما جوزيه في المحيط الاطلسي وكاتيا في خليج المكسيك.
ولكن الارصاد الفرنسية قالت ان جوزيه وهو الان عاصفة من الدرجة الثانية، ربما يتجنب اليابسة رغم انه قد يتسبب بهطول كميات كبيرة من الامطار قد تعرقل جهود الانقاذ والاغاثة.
وبالنسبة لكاتيا الذي لا يزال عاصفة من الدرجة الاولى، فمن المتوقع ان يضرب ساحل ولاية فيراكوز المكسيكية قبل يوم الجمعة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من رسومات بيانية وإنفوجرافيك