أخبار اقتصادية- خليجية

محادثات صينية مع حكومات وشركات خليجية بشأن إصدار سندات باليوان

قال مسؤول تنفيذي في البنك الصناعي والتجاري الصيني، أكبر مصارف الصين، إن البنك يجري محادثات مع حكومات وكيانات مرتبطة بالدول في منطقة الخليج مهتمة بإصدار سندات مقومة باليوان في الصين.
ووفقا لـ"رويترز"، قال تشو شياو دونغ المدير العام لفرع البنك الصناعي والتجاري الصيني في دبي "مركز دبي المالي العالمي" إن كيانا حكوميا واحدا بصدد التقدم بطلب لإصدار نوع من الأدوات التي تعرف بسندات الباندا، ليصبح أول مُصدر من الشرق الأوسط في سوق سندات ما بين البنوك في الصين.
ولم يذكر تشو اسم الكيان، لكنه قال إن المصدرين المحتملين ينبغي أن يكون لديهم تصنيف ائتماني عند مستوى يتيح الاستثمار.
وتشجع بكين مصدري السندات الأجانب في الوقت الذي تسعى فيه لعولمة اليوان أو عملة الرينمنبي وفتح موارد تمويل لمسار "الحزام والطريق" التجاري المرتقب الذي يربط الصين برا وبحر بأوروبا.
وقال تشو "ناقشنا سندات الرنمينبي مع بعض العملاء المحتملين في دول الخليج وهم يدرسون الأمر".
وأضاف "سوق الدين في الشرق الأوسط تنمو بسرعة كبيرة، وبينما يرتبط كثير منها بإصدارات بالدولار الأمريكي فإن السندات المقومة بالرنمينبي قناة بديلة للشركات الراغبة في دخول السوق الصينية".
وفي الأسبوع الماضي، قال نائب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي محمد التويجري، إن الرياض ترغب في بحث تمويل نفسها جزئيا باليوان لتغطية عجز الميزانية وتمويل مشروعات استثمارية كبيرة.
وأضاف، أن ذلك سيتم عن طريق الوصول لمستثمرين أو كيانات لديها سيولة في الأسواق وأيضا دخول أسواق فنية فيما يتعلق بفرص التمويل الفريدة والاكتتابات الخاصة.
وتابع، أن الرياض مهتمة بجمع أموال في الخارج ليس فقط لتغطية عجز الميزانية وإنما الأهم من ذلك لتمويل مشروعات استثمارية كبيرة توسع اقتصادها وتوفر فرص عمل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية