أخبار اقتصادية- خليجية

طلب ضعيف على الريال القطري في سوق الصرافة

في الوقت الذي أكدت فيه مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، أن المملكة لم توقف التعامل بالريال القطري، رصدت "الاقتصادية" في جولة ميدانية على محال الصرافة السعودية في مكة وجدة، وجود الريال القطري في سوق الصرافة وعدم توقفه.
وكشفت مصادر مطلعه عاملة في سوق الصرافة عن توجيهات بعدم رفض صرف الريال القطري وتسهيل تداوله أمام الحجاج القادمين خلال موسم الحج.
وقال لـ"الاقتصادية" عادل ملطاني شيخ الصيارفة في مكة المكرمة إن الطلب على الريال القطري ضعيف جدا، ولم يصل من بداية الأزمة أي توجيه بالتوقف عن تداوله، مشيرا إلى أن الريال القطري لم تسجل عليه تداولات تذكر.
وبين أن هناك عرضا على الريال القطري دون طلبات قوية، إلا ما كان موجودًا في السابق وتداولاته في الأساس ضعيفة جدا، مضيفا "ولكن نحن ملتزمون بالتعليمات القاضية بالشراء والبيع".
وكان الريال القطري قد تراجع 12 في المائة لدى محال الصرافة في السعودية منذ قطع الدول الداعية لمكافحة الإرهاب علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة، حيث تراجع الريال القطري في وقت سابق من 102 ريال إلى 90 ريالاً. ويشهد سعر الريال القطري حالة من عدم الاستقرار والتوازن.
وكانت مؤسسة النقد العربي السعودي قد أكدت أن ما تم تداوله أخيرا في بعض وسائل التواصل الاجتماعي بأن المملكة أوقفت التعامل بالريال القطري غير صحيح.
وأوضحت المؤسسة أنها لم تصدر أي تعليمات للمؤسسات المالية ومؤسسات الصرافة العاملة في المملكة تتضمن إيقاف التعامل بالريال القطري منذ قطع العلاقات مع دولة قطر.
وبيَّنت المؤسسة أنه يمكن للمواطنين القطريين الأشقاء صرف الريال القطري بشكل طبيعي عن طريق المصارف ومحال الصرافة المرخصة وكذلك استخدام مكائن السحب الآلي.
ويأتي إلى مكة المكرمة في موسم الحج من كل عام ملايين من الحجاج من مختلف أنحاء الأرض, حاملين معهم العملات الخاصة ببلدهم، وبذلك فإن الصرافات الموجودة في مكة المكرمة تتعامل سنويا مع عديد من العملات المختلفة.
ويقدر عدد العملات التي يتم تداولها خلال موسم الحج بـ 33 عملة مختلفة, ومن أكثرها الدولار ثم اليورو ثم الجنيه الإسترليني, كما وصل حجم التداول اليومي إلى نحو مليون ريال سعودي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية