أخبار اقتصادية- محلية

"سار": أسعار تذاكر القطارات ستكون منافسة .. وطرح "الجسر البري" للقطاع الخاص .. قريبا

قال لـ "الاقتصادية" مسؤول في الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار"، "إن أسعار تذاكر القطارات حول المملكة ستكون منافسة لأسعار تذاكر الطيران، على الرغم من المدة الزمنية التي يقطعها القطار بين المدن والمقاربة للمدة الزمنية التي تستغرقها الطائرات".
وأكد بشار بن خالد المالك، الرئيس التنفيذي لشركة "سار"، أن المملكة أنهت الجزء الأكبر من منظومة شبكات الخطوط الحديدية حول مناطقها الرئيسية، خصوصاً في منطقة مكة المكرمة والمنطقة الشمالية، إذ بدأ التشغيل التجاري في قطار الشمال، متوقعا أن يبدأ التشغيل التجاري بين مكة المكرمة والمدينة المنورة قبل نهاية 2017م، وبعدها سيتم العمل للانتهاء من الربط بين المنطقتين الوسطى والشرقية بخط جديد علاوة على تطوير الخط القديم القائم.
وبين أن المتبقي من المنظومة هو مشروع ربط شرق المملكة بغربها، من خلال منظومة الجسر البريLand Bridge، بين جدة والرياض، لافتا إلى أن العمل جارٍ حالياً لطرحه على القطاع الخاص للبدء في تنفيذه وتشغيله قريباً.
وتوقع أن يتم البدء في التنفيذ بحلول العام المقبل، مشيرا إلى أن المتبقي بعد ذلك هو ربط الجزء الجنوبي من المملكة بالمنطقة الغربية، ضمن الخطة الاستراتيجية العامة للسكك الحديدة في حدود الجدول الزمني الذي حددته المؤسسة العامة للخطوط الحديدية وهيئة النقل العام في المملكة.
وذكر أن أسعار تذكرة "سار" محددة ويمكن للركاب شراؤها عبر الجوال، مبينا أنه فيما يتعلق بسعر تذكرة قطار الحرمين لم يتم تحديدها بعد، على الرغم من وجود دراسات مفصلة لتحديد سعر تكلفة النقل إلا أنها لا تتعدى كونها دراسة فقط، ولم يتم الإعلان عن التكلفة، حيث إن الأسعار لا تحددها الشركة بل ينبغي أخذ موافقة هيئة النقل العام، إذ إنها الجهة الوحيدة المعنية بتحديد الأسعار.
وأكد أنه لا يمكن توحيد تعريفة النقل بالقطارات نظراً لاختلاف أنواعها وتوزيعها الجغرافي، لافتاً إلى أن أسعار التذاكر ستكون منافسة لتذاكر وسائل النقل الأخرى، مثل الطيران الداخلي بين المدن، كون القطار أسرع وأكثر أمانا وراحةً وبسعر منافس، إلا أنها أغلى من حافلات النقل الجماعي "سابتكو"، مع توافر درجتين على القطار وبالتأكيد ستكون الدرجة الأولى أغلى سعراً.
ولفت المالك إلى أن أنظمة القطارات الحديثة في المملكة خصوصاً المستخدمة في قطار الحرمين وقطار الشمال، تعد من الأنظمة الأكثر حداثة وتطورا على مستوى العالم، والأولى من نوعها في الشرق الأوسط، بل إن غالبية الدول الأوروبية لم تبدأ في تطبيق هذه الأنظمة المتطورة بعد.
وأوضح أن نظام ETCS level2، يعتبر أحدث أنظمة المقطورات التي تتحكم في حركة القطارات وتوقفها وموعد مغادرتها ومسارها وسرعتها، في أي ظروف كانت، ويتيح النظام التحكم عن بعد في القطارات بإيقافها أو تخفيف سرعتها في حالة عدم تفاعل قائدي القطارات أو تعرضهم لأي عارض صحي.
وتابع "تتيح الأنظمة متابعة عملية تشغيل وحركة القطار مباشرة عبر بث مباشر بحيث تتم ملاحظة والتنبؤ بأي عامل غير متوقع قد يضر بسلامة ركاب القطار والعاملين فيه"، مشيراً إلى أن أنظمة القطارات في تطور دائم، إلا أن الشركة حرصت على التعاون مع كبريات الشركات الأوروبية المصنعة للقطارات التي تستخدم داخل أوروبا وخارجها سواء في قطار الحرمين أو قطار الشمال أو قطار الرياض.
وذكر الرئيس التنفيذي أن مشاريع الخطوط الحديدية استقطبت عددا كبيرا من الشركات الوطنية والمهندسين السعوديين سواء من الباطن أو بترسية المشاريع، مشيرا إلى أن الحاجة ما زالت مستمرة للكوادر الوطنية ذات الكفاءة العالية.
وأوضح أن التشغيل للمشاريع سيكون ضمن عقود مع الشركات الأجنبية وسيتلخص دور "سار" في الإشراف على المشغلين.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية