رؤية السعودية ٢٠٣٠

الفالح: البرنامج الوطني للطاقة الذرية يدعم تحقيق «رؤية 2030»

أكد المهندس خالد الفالح؛ وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، أن البرنامج الوطني للطاقة الذرية سيكون دعامة قوية تساند توجهات المملكة لتحقيق مستهدفات "رؤية المملكة 2030".
وأعرب المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح؛ وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، عن الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزي، ولنائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان، رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، على إقرار مجلس الوزراء في جلسته الماضية البرنامج الوطني للطاقة الذرية.
وأوضح المهندس الفالح أن الهدف من البرنامج تعزيز وتنويع مصادر الطاقة الكهربائية، وتحلية مياه البحر، مشدداً على التزام المملكة واحترامها الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والتوجيهات الإرشادية ذات العلاقة بمثل هذه البرامج والمشروعات. وبين أن مكونات هذا البرنامج هي نتاج أعمال ودراسات، مستفيضة وشاملة، قامت بها مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في الأعوام السبعة الماضية، مثنيا على الجهود الطيبة التي قام بها فريق العمل في مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، وفي مقدمته الدكتور هاشم بن عبدالله يماني؛ رئيس المدينة.
ولفت المهندس الفالح إلى أن من أهم عناصر المشروع العمل على تطوير الكفاءات الوطنية اللازمة، بحيث يكون لدى المملكة قدراتها البشرية التي تحتاج إليها في مجالات التنقيب عن اليورانيوم واستخراجه ومعالجته، وفي دورة الوقود النووي، وفي تشغيل وصيانة وتطوير مرافق الطاقة الذرية، وغيرها من الاختصاصات اللازمة لهذا المجال الحيوي.
وبين الفالح أنه تم توجيه مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بالبدء حالا في تنفيذ مكونات المشروع على حسب الخطط التنفيذية المفصلة المعتمدة والمقرّة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من رؤية السعودية ٢٠٣٠