تقارير و تحليلات

للشهر السادس .. تضخم سلبي في السعودية

سجل معدل التضخم في شهر حزيران (يونيو) الماضي، انكماشا بنسبة 0.4 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ليسجل تضخما سلبيا للشهر السادس على التوالي بداية من كانون الثاني (يناير) 2017.
ويتم قياس الرقم القياسي لتكاليف المعيشة عبر عشر مجموعات إنفاق، ويعكس الرقم القياسي لتكاليف المعيشة أسعار السلع والخدمات بأسعار البيع بالتجزئة.
ويختلف وزن كل مجموعة عن الأخرى بحسب أهمية الإنفاق، فمثلا مجموعة "الأغذية والمشروبات" ومجموعة "السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى" هما أهم وأكبر مجموعتين تدخلان بحسبة الرقم القياسي لتكاليف المعيشة.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، فقد سجل معدل التضخم انخفاضا في الرقم القياسي لتكاليف المعيشة بسبب انخفاض مجموعة "الأغذية والمشروبات" بنسبة 2.2 في المائة، وتعد المجموعة أكبر المجموعات في حساب مؤشر الرقم القياسي لتكاليف المعيشة حيث يشكل وزنها نحو 21.7 في المائة من الرقم القياسي لتكاليف المعيشة.
وتراجعت مجموعة "الأغذية والمشروبات" للشهر الثاني عشر على التوالي، وكانت أعلى نسبة تراجع سجلتها خلال الاثنى عشر شهرا في شهر كانون الأول (ديسمبر) من عام 2016 حيث تراجعت بنسبة 4.3 في المائة.
كما انخفضت مجموعة "الملابس والأحذية" بنسبة 3.5 في المائة ويشكل وزن المجموعة نحو 8.4 في المائة من إجمالي وزن الرقم القياسي لتكاليف المعيشة.
والتضخم السلبي في كانون الثاني (يناير) الماضي كان للمرة الأولى منذ تعديل سنة الأساس إلى عام 2007، أي هو أول تضخم سلبي خلال تسع سنوات، علما بأن التضخم السلبي في انخفاض الأسعار، وليس أن أسعار السلع والخدمات قد ارتفع بوتيرة أقل.
يذكر أن معدل التضخم قد ارتفع إلى 3.5 في المائة خلال عام 2016، مقارنة بـ 2.2 في المائة عام 2015، وهو الأعلى منذ 2013 حينما كان 3.5 في المائة. وتكررت ظاهرة التضخم السلبي "تراجع أسعار السلع والخدمات" في السوق السعودية، سبع سنوات خلال العقود الثلاثة السابقة (1988 ــ 2016).
وبالرجوع إلى مجموعات الرقم القياسي لتكاليف المعيشة فقد سجلت "المطاعم والفنادق" تراجعا بنسبة 2.4 في المائة، ثم مجموعة "الترويج والثقافة" بنسبة 1.9 في المائة، ومجموعة "خدمات النقل" بنسبة 1.5 في المائة، ومجموعة "تأثيث وتجهيزات المنزل وصيانتها" سجلت تراجعا نسبته 0.9 في المائة، ومجموعة "خدمات الصحة: بنسبة 0.2 في المائة.
في المقابل ارتفع الرقم القياسي لـ 5 مجموعات تصدرها "مجموعة "التبغ" حيث ارتفعت بنسبة كبيرة بلغت 74.4 في المائة، ويشكل وزن المجموعة نسبة بسيطة من الرقم القياسي لتكاليف المعيشة بالسعودية بـ 0.5 في المائة.
وارتفعت مجموعة "التعليم" بنسبة 1.8 في المائة، ثم مجموعتي "السلع والخدمات المتنوعة" و"الاتصالات" بنسبة 1.3 في المائة لكل مجموعة.
وأخيرا مجموعة "السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى"، حيث ارتفعت بنسبة 0.4 في المائة وتعد المجموعة ثاني أكبر مجموعة في قياس الرقم القياسي لتكاليف المعيشة بعد مجموعة "الأغذية والمشروبات" حيث يشكل وزنها نحو 20.5 في المائة.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات