أخبار اقتصادية- عالمية

رغم الاتجاه الصاعد للأسهم العالمية.. بورصة قطر تهوي بـ "ضغط مصرفي"

على الرغم من الاتجاه الصاعد للأسهم العالمية، تراجع مؤشر بورصة قطر 1.3 في المائة إلى 9344 نقطة مع هبوط سهم بنك قطر الوطني، أكبر مصرف مدرج في البلاد، بالنسبة نفسها وسط ضغوط من قطاع المصارف.
وباتت بورصة قطر منذ أزمة الخليج ومقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب الدوحة، تئن تحت وطأة الضغوط الاقتصادية التي تخنق البلاد وسط عزلتها.
وتباينت أسواق الأسهم الخليجية أمس في مع ارتفاع مؤشر دبي ليختبر مستوى مقاومة فنية، بينما ضغطت نتائج مالية ضعيفة على بورصة مسقط.
وارتفع مؤشر سوق دبي 1 في المائة إلى 3573 نقطة بدعم من الأسهم القيادية مواصلا رحلة الصعود للجلسة السادسة على التوالي ليغلق عند ذروته في نيسان (أبريل). وصعدت ثمانية أسهم من العشرة أسهم الأكثر تداولا في السوق، وزاد سهم "الاتحاد العقارية" 0.3 في المائة، وكان الأكثر نشاطا.
وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 في المائة إلى 4524 نقطة، مع صعود سهم مصرف عجمان 2.6 في المائة، على الرغم من أن المصرف سجل هبوطا متوسطا في صافي ربح الربع الثاني من العام.
وانخفض مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية 1.1 في المائة إلى 5064 نقطة بعدما أظهرت سلسلة من النتائج المالية الضعيفة التأثير السلبي لهبوط أسعار النفط وإجراءات التقشف الحكومية على اقتصاد البلاد.
وتراجع سهم "ريسوت للأسمنت" 0.8 في المائة بعدما سجلت الشركة انخفاضا في صافي ربح النصف الأول من العام بنحو الثلثين عن العام الماضي مع هبوط الإيرادات أيضا.
وهبط سهم العمانية للاتصالات "عمانتل" 3.3 في المائة بعدما سجلت الشركة انخفاضا بلغ 39 في المائة في صافي ربح النصف الأول مع ضعف الإيرادات.
وانخفض سهم بنك ظفار 3.2 في المائة بعدما هبط صافي الربح المجمع للمصرف في النصف الأول 13 في المائة، بينما هوى سهم "الغاز الوطنية" 8 في المائة في تداول هزيل للغاية، بعدما قالت الشركة إن أرباحها في النصف الأول من العام انخفضت بأكثر من النصف.
وارتفع مؤشر الكويت 0.3 في المائة إلى 6809 نقاط. وجاء قطاع الخدمات المالية كأبرز القطاعات المرتفعة بنحو 0.9 في المائة، بدعم صعود عدة أسهم يتقدمها "عربي القابضة" الذي تصدر الارتفاعات بـ 19.08 في المائة.
وفي المقابل، تصدر قطاع النفط والغاز التراجعات بنحو 1.2 في المائة، بضغط هبوط عدة أسهم تصدرها "نابيسكو" بـ 2.91 في المائة.
ونزل مؤشر البحرين 0.3 في المائة إلى 1314 نقطة. وانخفض قطاع المصارف وحيداً 0.69 في المائة، بفعل تراجع ثلاثة أسهم تصدرها "الأهلي المتحد" 1.46 في المائة، ثم "الخليجي التجاري" 0.94 في المائة، و"البحرين الإسلامي" 0.71 في المائة. فيما ارتفع في المقابل قطاعا الصناعة والاستثمار، ليتراجع الأول بنحو 0.39 في المائة، بعد ارتفاع ألمنيوم البحرين "ألبا" 0.40 في المائة.
وفي القاهرة، هبط المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.05 في المائة إلى 13816 نقطة وسط ضغوط بيعية من المستثمرين المحليين.
واتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب والعرب إلى الشراء بصافي 3.99 مليون جنيه و90.8 ألف جنيه على التوالي، فيما اتجه المصريون إلى البيع بصافي نحو 4.1 مليون جنيه.
وتصدر قائمة الأسهم القيادية المرتفعة سهم "الحديد والصلب" بـ 4.21 في المائة، و"أوراسكوم كونستوراكشون" بـ 3.34 في المائة، و"القلعة" بـ 2 في المائة.
وارتفع سهم البنك التجاري الدولي، صاحب أكبر وزن نسبي في السوق، 0.34 في المائة إلى مستوى 87.4 جنيه.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية