سفر وسياحة

رئيس «السياحة»: ثقل السعودية العالمي يدفعنا إلى تقديم أفضل الفعاليات في «سوق عكاظ»

قال الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ إن مكانة السعودية وثقلها في العالم يجعلانا مطالبين بتقديم أفضل وأرقى العروض في الدورة الجديدة من فعاليات سوق عكاظ، حيث ينتظر العالم أن يرى ما سيحدث من برامج ورؤى جديدة.
وأضاف، خلال وقوفه على استعدادات انطلاقة الدورة 11 من سوق عكاظ أمس الأول، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وهي الدورة التي تشرف على تنظيمها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وتستمر عشرة أيام، أن الدورة الجديدة هي ثمرة جهود الدولة بأكملها ممثلة في مختلف الوزارات والمؤسسات والمواطنين طوال عام كامل، وما سيشاهده العالم اليوم عبر محطات التلفزة ووسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد هو ثمرة هذا الجهد.
وشاهد الأمير سلطان بن سلمان والأمير بدر بن عبدالمحسن بروفة حفل الافتتاح، كما تجول في جادة عكاظ، مطلعا على استعدادات السوق المختلفة.
وأشاد الأمير سلطان بن سلمان، بالعمل المتميز والاحترافي والجهد النوعي المبذول من مختلف القطاعات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص العاملة في السوق، وثمّن عاليا شركاء الهيئة من القطاعات الحكومية في محافظة الطائف، مؤكدا أنهم سبقوا جميع الجهات في تقديم الأعمال المتميزة والفريدة.
وفي أثناء تفقده المعارض ولقائه المنظمين وجّه بضرورة أن تكون جميع الأعمال منضبطة ومتماشية مع تقاليد وعادات وقيم وطننا ورجاله الأوفياء، متوقعا أن تشهد دورة عكاظ حضورا كثيفا من مختلف شرائح المجتمع وأطيافه.
وأصرّ رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، على زيارة جميع الجهات المشاركة، وكذلك شاهد بروفات حفل الافتتاح كاملة والتقى المخرجين وفريق العمل والفنيين، وكان يردّد للجميع لا نريد مفاجآت، هذا العمل المميز يجب أن يظهر للناس، كما رأيته الليلة، من حيث الدقة والرؤية والإبداع والتفرد.
وتعد هذه الدورة من السوق الدورة الأولى بعد صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بتولي الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مسؤولية الإشراف على سوق عكاظ بالتنسيق الكامل مع إمارة منطقة مكة المكرمة والأجهزة التنفيذية في محافظة الطائف.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من سفر وسياحة