أخبار اقتصادية- خليجية

بعد المقاطعة .. قطر تفقد 80 % من مساهمة السعوديين في قطاع السياحة

أبلغت "الاقتصادية" مصادر عاملة في قطاع الفندقة والسياحة أن عدد السياح السعوديين في قطر خلال الإجازة الصيفية يشكلون نسبة 80 في المائة من نسبة السياح الخليجيين والأجانب الذين يتدفقون على قطر سنويا، وبالتالي فإن قطاع السياحة في قطر سيفقد نسبة كبيرة من حصته هذا العام بعد أن قطعت السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر.
وقالت المصادر: إن قطاع السياحة في قطر بسبب سياستها المتناقضة وما نتج عنها من إجراءات متعلقة بالمقاطعة الخليجية فقدت مساهمة السياح الخليجيين خاصة من السعودية والإمارات والبحرين في دعم قطاع السياحة، حيث كانت تجني قطر أموالا طائلة من وراء السياحة الخليجية خلال الإجازة الصيفية وإجازة عيدي الفطر والأضحى.
ولفتت المصادر إلى أن السياح السعوديين كانوا يشكلون 80 في المائة نسبة السياح الذين يزورون قطر سنويا خاصة في إجازة عيد الفطر وعيد الأضحى، خاصة السياح من منطقة الأحساء، حيث كانت عائلات سعودية ومقيمون يعبرون منفذ سلوى الحدودي بين السعودية وقطر خلال أيام العيد الأولى.
وأوضح مسؤول في أحد مكاتب السفر والسياحة أن نحو 20 في المائة من السعوديين الذين ينوون قضاء إجازاتهم الصيفية سنويا خارج المملكة كانوا يتوجهون إلى قطر لقضاء إجازاتهم هناك، ولكن الآن قطاع السياحة في قطر سيفقد هذه النسبة وما يؤثر تأثيرا مباشرا في القطاع. وتابعت المصادر أن الخطوط القطرية كانت تنقل السياح السعوديين من 11 مطارا دوليا داخل السعودية إلى قطر، إضافة الى السياح الذين يعبرون منفذ سلوى البري، مشيرة إلى أن قطر ستفقد كل هذه الأعداد الكبيرة من السياح الذين يزورونها سنويا.
وأضاف أن عدد السياح القطريين الذين يزورون السعودية يعتبر قليلا ومحدودا، حيث إن أغلبهم يأتون إلى بعض مدن الشرقية خاصة الأحساء التي يتوافد عليها القطريون لشراء عدد من المستلزمات سواء المواد الغذائية خاصة السلع الرمضانية، إضافة إلى مستلزمات العيد، حيث تعتبر الأحساء قبلة مهمة للقطريين.
وحسب آخر إحصائية صادرة عن إدارة جوازات المنطقة الشرقية فإن مجموع العابرين لمنفذ سلوى الحدودي خلال إجازة منتصف الفصل الدراسي الأول للفترة من 10/2/1438هـ وحتى 19/2/1438هـ، بلغ 195471 مسافرا، حيث وصل عدد القادمين من قطر عبر المنفذ إلى 97466 مسافرا، و98005 مسافرين عبروا السعودية نحو قطر.
بدوره قال عبداللطيف العفالق رئيس اللجنة السياحية في غرفة الأحساء، إن السياح السعوديين يشكلون نسبة كبيرة من حجم السياحة في قطر بالذات من المنطقة الشرقية والأحساء.
وأضاف أن قطاع السياحة في قطر يستهدف السياح الخليجيين خاصة السعوديين والإماراتيين، حيث إن هذا القطاع لا يستهدف بالدرجة الأولى السياح الأجانب من غير الخليجيين، بالتالي فإن هذا القطاع سيتأثر بشكل كبير بسبب المقاطعة الخليجية. مبينا أن السياحة ليس بها مقومات جاذبة للسائح العالمي وإنما عناصر الجذب السياحي تعتبر مناسبة أكثر للخليجيين بل موجها بشكل كبير للخليجيين بالتالي يعتمد قطاع السياحة في قطر على إنفاق السياح الخليجيين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية