منوعات

رواد ورائدات الأعمال يبدعون في السوق الرمضانية

وفر شهر رمضان المبارك بيئة خصبة للأسر المنتجة ورواد ورائدات الأعمال من الشباب والفتيات السعوديين، للتنافس والابتكار والإبداع في عرض منتجاتهم المنزلية خصوصا المأكولات الرمضانية الشهيرة، التي تشهد إقبالا كبيرا من المواطنين والمقيمين لجودتها.
وأظهرت جولة لوكالة الأنباء السعودية "واس" تركز نشاط هؤلاء الشباب خلال هذا الشهر الكريم في السوق الرمضانية التي خصصتها أمانة منطقة عسير وفق الاشتراطات الصحية والرقابة المستمرة، إضافة إلى حضور كبير لهم في أماكن التجمعات العائلية والشبابية مثل الحدائق العامة وملاعب الأحياء، التي أصبحت تجذب أعدادا كبيرة من الأسر المنتجة لعرض مبيعاتهم طوال ليالي الشهر الكريم وحتى ساعات الصباح الأولى، وسط تأكيد أمانة المنطقة أنها تشجع وتدعم أي نشاط تجاري للشباب، بشرط أن يكون وفق ضوابط صحية ودون تشويه للأماكن العامة -كما ورد على لسان صالح القاضي أمين المنطقة في لقائه إعلاميي منطقة عسير أخيرا.
وأسهمت الأجواء الرمضانية واعتدال درجات الحرارة في أبها في ظل ارتفاعها في المدن والمحافظات الأخرى خصوصا الساحلية، في توافد الزائرين بشكل كثيف على مدينة أبها، للاستمتاع بأجوائها الجميلة، إضافة إلى الإقبال الكبير على الأسواق الشهيرة التي تضمها مدينتي أبها وخميس مشيط، استعدادا للاحتفال بعيد الفطر المبارك.
وعن دور الغرفة التجارية الصناعية بأبها في دعم شباب وفتيات منطقة عسير من رواد الأعمال والأسر المنتجة، قال المهندس عبدالله بن سعيد المبطي، رئيس مجلس إدارة غرفة أبها إن المتابع لمشاركات رواد ورائدات الأعمال إضافة للأسر المنتجة يلاحظ حجم التطور في المنتجات المقدمة التي برزت من خلال "معرض غرفة أبها للمبادرات والحرف" الذي نظمته الغرفة خلال الفترة الماضية، حيث ظهر تطور المنتج من ناحية الشكل والمضمون والتغليف والتعليب. وأشار المهندس المبطي، إلى تطور الأفكار والمشاريع التي لم تتوقف عند حدود الطهي فقط بل تجاوزته إلى تصنيع منتجات تميزت بها المنطقة وهي منتجات السمن والعسل والبهارات والقهوة، مشيراً إلى عزم غرفة أبها لجعل المعرض عملاً مؤسسياً رائداً في تبني المشاريع الصغيرة والناشئة بهدف تحقيق نتائج إيجابية ما يعود بالنفع على المشاركين وفي مقدمتها فتح مجالات العمل وخفض مستوى البطالة بالمجتمع المحلي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات