الصحة

متلازمة هز الطفل : لحظة غضب تتسبب في ضرر مدى الحياة

عندما يبكي الرضيع كثيرا، غالبا ما يشعر الآباء بأنهم قاصرين ولا حول لهم ولا قوة وتعساء . ويتسبب هذا للبعض في الرغبة في هز الرضيع بشدة ، ولكن هذا التصرف يمكن أن يكون له عواقب كارثية.
ويقول الخبراء إن الآلاف من الرضع يعانون من أضرار دماغية سنويا نتيجة لما يطلق عليها متلازمة هز الرضيع .
عادة ما يتسبب فيها الأب أو معلم ذكر يفقد السيطرة على أعصابه خلال لحظة طاغية بالعجز ، بحسب السياسية الألمانية باربل ميليش، التي تحدثت مؤخرا عن هذه القضية في فعالية لرفع الوعي بهذا الأمر.
وقالت ميليش: " يحرم كل طفل تأثر بمتلازمة هز الرضيع من فرص التطور الأساسية. التي يجب ألا تحدث ".
أقيمت الفعالية بشكل مشترك بين ولاية بادن-فورتمبرج الألمانية ومستشفى شتوتجارت و شركة "تي كيه" الألمانية للتأمين الصحي.
ويقول الخبراء إن ثوان قليلة من هز الطفل تتسبب في إصابات مهددة للحياة .
ويشير ماركوس بلانكنبرج، مدير قسم أعصاب الأطفال في مستشفى شتوتجارت، إلى أن الكثير من الآباء ليسوا على دراية بحقيقة أن عضلات رقبة الأطفال لا يمكنها بعد حمل رأسهم الكبيرة نسبيا .
وتشمل العواقب المحتملة نزيف في المخ والصرع والإعاقات الخطيرة للحياة. ولايزال العدد الدقيق للحالات غير معروف، ولكن السلطات الألمانية تقدر أن ما يصل إلى 200 رضيع يعانون من تلف دماغي لهذا السبب سنويا داخل حدود البلاد.
يمكن أن يخفف الحصول على المساعدة والتوضيح في وقت مبكر بما يكفي، المواقف الصعبة وتؤثر بالإيجاب على العلاقة الحساسة بين الطفل ووالديه.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الصحة