الطاقة- الغاز

«المقاطعة» تضرب قطاع الغاز .. ناقلتان تغيران مساريهما

أكد محللون وتجار أن القطيعة مع قطر أثرت على سوق الغاز البريطانية أمس، ودفعت الأسعار نحو الارتفاع بعد تحويل مسار شحنتين من أكبر بلد منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم كانتا تتجهان على الأرجح إلى بريطانيا.
وغيرت ناقلتان تحملان شحنتين من الغاز الطبيعي المسال مسارهما في خليج عدن، وهو ما جعل بريطانيا تواجه نقصا في تسليمات الغاز المسال في الفترة المتبقية من حزيران (يونيو) وحفز عمليات شراء من التجار في ناشيونال بالانسينج بوينت، أكبر سوق للغاز في أوروبا، لتعويض النقص.
وقفزت العقود الآجلة للغاز تسليم تموز (يوليو) بفعل الأنباء لترتفع 4.21 في المائة إلى 37.60 بنس للمليون وحدة حرارية. وتم تداول عقود الغاز البريطانية تسليم اليوم التالي على ارتفاع أيضا بواقع 4.62 في المائة إلى 38.50 بنس.
وأكد أحد التجار هذا التوقع بيد أن محللين تكهنوا بأن ناقلة واحدة من الاثنتين كان من المنتظر أن تتوجه إلى ساوث هوك في حين من المنتظر أن تتجه الثانية إلى مرفأ آخر في المملكة المتحدة أو إلى وجهة أخرى في شمال غرب أوروبا. ولم تدرج الناقلتان رسميا على أنهما متجهتان إلى بريطانيا.
وتعد قطر من أكبر منتجي الغاز الطبيعي المسال في العالم، حيث تمتلك 11 محطة للغاز الطبيعي المسال بسعة إجمالية قدرها 77 مليون طن سنويا، ما سيدفع عديد من الدول المصدرة للغاز مثل روسيا الاستفادة من المقاطعة المفروضة حاليا على قطر، كي تحل محلها في دول آسيا والصين، خصوصا في مجال بيع الغاز، لأن قطر منافس حقيقي لروسيا في أسواق آسيا للغاز.
وأكد ألكسندر ميدفيديف نائب رئيس شركة "غازبروم" الروسية، حدوث مشاكل في تصدير الغاز الطبيعي المسال القطري، بسبب الأحداث المحيطة بقطر وقطع العلاقات الدبلوماسية بين بعض الدول العربية وقطر.
وأشار المسؤول الروسي، إلى أن قطر ليست مصدرة للنفط لكنها مصدرة للغاز، ومع تصاعد هذه الأحداث من الممكن أن يؤدي ذلك إلى مشكلات في تصدير الغاز القطري.
من جانبه، أكد البرلمان البولندي أن وضع قطر مقلق والأمر خطير جدا، مشيرا إلى أن بولندا تشتري الغاز الطبيعي القطري، وقد تكون بذلك مشاركة في تمويل الجماعات الإرهابية.
وفيما يشبه المطالبة بالتحقيق، دعا أعضاء البرلمان البولندي، وزارة الخارجية، بالرد على استفسار ما إذا كانت أموال دافعي الضرائب تسهم في تمويل الأنشطة الإرهابية من خلال شراء الغاز القطري.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الغاز