سفر وسياحة

كيف تحولت سفينة بنيت في القرن الـ 19 إلى نزل في القرن الـ21 ؟

بين الجزر العديدة في السويد، تبحر القوارب بين الموانئ المختلفة لزيارة معالم العاصمة ستوكهولم الأكثر جمالاً.

وجابت سفينة "أف شابمان" المحيطات قديماً، ولكنها تحولت اليوم من سفينة أبحرت في المحيط الأطلسي في القرن الـ 19 إلى نزل في القرن الـ 21.

وتضم السفينة التي ترأسها جمعية السياحة السويدية 124 غرفة مع نوافذ دائرية تطل على المدينة، كما يصلها باليابسة مبنى يتضمن 150 غرفة، والعديد من المطاعم بحسب ما ذكرت " CNN العربية".

وينجذب السياح إلى تجربة المكوث في الفندق الفريد من نوعه، والتمتع بمنظر الغروب في الميناء الهادئ المطل على المدينة. وقال أحد الموظفين في السفينة ماغنوس فريمارك إن "الإقامة على متن السفينة تعطي شعوراً خاصاً."

ويُذكر، أن السفينة بنيت في العام 1888 كسفينة شحن باسم دانبوين، وكانت تابعة لشركة "ار مارتن أند كومباني" الإيرلندية، ولكنها بيعت في العام 1908 إلى النرويج، وأكملت مسيرتها كقارب شحن قبل أن تُصبح تابعة إلى البحرية السويدية.

وأبحرت "أف شابمان" عبر المحيط للمرة الأخيرة في بداية العام 1930، قبل أن تختار المدينة تحويل القطعة التاريخية الى نزل يستقبل الزوار.

وقبل افتتاح السفينة بمثابة نزل، مرت "أف شابمان" بالكثير من أعمال الترميم، حتى يُصبح لديها القدرة لاستيعاب أعداداً كبيرة من السكان لفترة طويلة. وسعت أعمال الترميم إلى الحفاظ على شكل السفينة وميزاتها، وخفض أعداد الغرف لتوسيع حجمها، وجعلها أكثر راحة للضيوف.

ونالت "أف شابمان" شهرة واسعة منذ افتتاحها كنزل، حيث استضافت في العام 2016، 64 ألف زائر.

وتجذب "أف شابمان" آلاف الزوار طيلة العام، وقد يعود السبب إلى البصمة التاريخية التي تجعل من السفينة وجهة مثيرة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من سفر وسياحة