مؤشر الاقتصادية العقاري

السوق العقارية تخسر نحو 110.3 مليار ريال حتى مايو .. 54.4 % من قيمة صفقاتها

أنهت السوق العقارية المحلية أداءها خلال شهر أيار "مايو" بانخفاض سنوي قياسي في إجمالي قيمة صفقاتها بلغت نسبته 31.3 في المائة، لتستقر قيمة الصفقات عند 19.9 مليار ريال، مقارنة بقيمة صفقات لنفس الشهر من العام الماضي 29.0 مليار ريال "35.8 مليار ريال خلال مايو 2015، ونحو 38.5 مليار ريال خلال مايو 2014". وشمل الانخفاض السنوي للصفقات كلا من القطاعين السكني والتجاري، حيث انخفض القطاع السكني بنسبة 21.6 في المائة "استقر عند مستوى 14.3 مليار ريال"، وانخفض القطاع التجاري بنسبة 47.7 في المائة "استقر عند 5.6 مليار ريال".
وأظهرت مقارنة إجمالي صفقات السوق العقارية خلال الأشهر الخمسة الأولى من عام 2017 مع نفس الفترة من العام الماضي، انخفاضها بنسبة 31.5 في المائة، لتستقر عند 92.5 مليار ريال، مقارنة بنحو 135.0 مليار ريال لنفس الفترة من العام الماضي. وبالمقارنة مع أعلى قيمة للصفقات العقارية لنفس الفترة "ذروة الصفقات للسوق العقارية"، التي وصلت إليها خلال الأشهر الخمسة الأولى من عام 2014 متجاوزة مستوى 202.8 مليار ريال، يتبين انخفاضها بنسبة 54.4 في المائة، مسجلة السوق العقارية المحلية بذلك خسائر فادحة في قيمة صفقاتها خلال الفترة فاقت 110.3 مليار ريال، تتأكّد هنا فداحة الخسائر التي لحقت بالسوق العقارية منذ مطلع العام الجاري، إذا تمت مقارنتها بإجمالي خسائر السوق العقارية خلال العام الماضي كاملا، بالمقارنة مع إجمالي صفقات خلال عام 2014، التي بلغت خسائرها نحو 175.5 مليار ريال، وأنها تجاوزت خلال أول خمسة أشهر فقط من العام الجاري نسبة 62.9 في المائة من إجمالي خسائر العام الماضي كاملا، ما يشير بوضوح إلى أن السوق العقارية المحلية إذا استمر أداؤها المتراجع وفق وضعه الراهن حتى نهاية العام الجاري، فإنها ستكون معرضة بنسبة كبيرة لأن تتفاقم خسائرها خلال العام كاملا 2017 إلى نحو 265 مليار ريال بحلول نهاية العام، ذلك بالمقارنة مع ذروة السوق العقارية التي وصلت إليها خلال 2014.
في جانب آخر يتعلق بالتمويل العقاري، أظهرت أحدث البيانات الصادرة عن مؤسسة النقد، تباطؤ النمو الربع سنوي للقروض العقارية الممنوحة من المصارف التجارية ومؤسسات التمويل العقارية إلى أدنى معدل له منذ 2010، ليستقر بنهاية الربع الأول من 2017 عند معدل نمو 9.8 في المائة "بلغ 6.5 في المائة للقروض العقارية للأفراد، وبلغ 14.2 في المائة للقروض العقارية للشركات"، واستقر إجمالي القروض العقارية بنهاية الربع الأول 2017 عند مستوى 226.4 مليار ريال "124.3 مليار ريال قروض عقارية للأفراد، 102.2 مليار ريال قروض عقارية للشركات".

الأداء الأسبوعي للسوق العقارية

سجل إجمالي قيمة الصفقات الأسبوعية للسوق العقارية المحلية مع أول أسبوع من شهر رمضان المبارك، انخفاضا قياسيا بلغت نسبته 32.5 في المائة، مقارنة بارتفاعه للأسبوع الأسبق بنسبة 3.6 في المائة، ليستقر إجمالي قيمة صفقات السوق العقارية بنهاية الأسبوع الثاني والعشرين من العام الجاري عند أدنى من مستوى 3.4 مليار ريال. شمل الانخفاض في قيمة الصفقات العقارية كلا من القطاعين السكني والتجاري، حيث انخفض إجمالي قيمة صفقات القطاع السكني بنسبة حادة بلغت 37.1 في المائة، مقارنة بارتفاعه خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 2.3 في المائة، لتستقر قيمة الصفقات السكنية مع نهاية الأسبوع عند مستوى 2.2 مليار ريال. يُعزى الانخفاض خلال الأسبوع في قيمة صفقات القطاع السكني إلى انخفاض جميع بنود القطاع باستثناء الأراضي الزراعية، إلا أنّ الأثر الأكبر للانخفاض جاء من الانخفاض القياسي لقيمة صفقات الأراضي السكنية خلال الأسبوع بنسبة 40.8 في المائة، التي شكلت نحو 82.7 في المائة من إجمالي قيمة صفقات القطاع السكني.
كما سجل إجمالي قيمة صفقات القطاع التجاري انخفاضا قياسيا بنسبة 21.8 في المائة، مقارنة بارتفاعه للأسبوع الأسبق بنسبة 6.7 في المائة، لتستقر قيمة الصفقات التجارية مع نهاية الأسبوع عند أدنى من مستوى 1.2 مليار ريال. يعزى الانخفاض القياسي في قيمة الصفقات التجارية إلى انخفاض جميع بنود القطاع دون استثناء، جاءت نسبة الانخفاض الأكبر على حساب قيمة صفقات الأراضي التجارية بنسبة 24.2 في المائة، التي شكلت نحو 95.0 في المائة من إجمالي قيمة صفقات القطاع التجاري.
في الجانب الآخر من مؤشرات الأداء الأسبوعي للسوق العقارية؛ انخفض عدد الصفقات العقارية بنسبة قياسية بلغت 36.1 في المائة، ليستقر عند مستوى 3544 صفقة عقارية، مقارنة بارتفاعه للأسبوع الأسبق بنسبة 6.9 في المائة. وانخفض عدد العقارات المبيعة خلال الأسبوع بنسبة 1.7 في المائة، ليستقر عند 3784 عقارا مبيعا، مقارنة بارتفاعه للأسبوع الأسبق بنسبة 1.7 في المائة. وسجلت مساحة الصفقات العقارية خلال الأسبوع انخفاضا للأسبوع الثاني على التوالي بنسبة قياسية بلغت 47.9 في المائة، مستقرة عند 30.1 مليون متر مربع، مقارنة بانخفاضها للأسبوع الأسبق بنسبة 15.6 في المائة، ولمزيد من التفاصيل "انظر الجدول رقم (1) الاتجاهات الأسبوعية/السنوية للعقار السكني والتجاري".

اتجاهات أسعار الأراضي والعقارات

أظهرت الاتجاهات السعرية قصيرة الأجل، التي تبينها التغيرات الربع سنوية لمتوسطات أسعار الأراضي والعقارات السكنية، انخفاضا سنويا لجميع متوسطات الأسعار خلال الربع الثاني من العام الجاري "حتى 1 يونيو" بالمقارنة مع الربع الثاني لعام 2016، جاء على النحو الآتي: انخفاض متوسط سعر العمائر السكنية بنسبة 32.8 في المائة "متوسط سعر ربع سنوي 840 ألف ريال للعمارة الواحدة"، وجاءت الفلل السكنية في المرتبة الثانية بنسبة انخفاض 15.4 في المائة "متوسط سعر ربع سنوي 898 ألف ريال للفيلا الواحدة"، ثم انخفاض متوسط سعر المتر المربع للأرض بنسبة 14.8 في المائة "متوسط سعر ربع سنوي 340 ريالا للمتر المربع"، وأخيرا ارتفاع متوسط سعر الشقق السكنية بنسبة 2.4 في المائة كأدنى نسبة انخفاض "متوسط سعر ربع سنوي 548 ألف ريال للشقة الواحدة"، ولمزيد من التفاصيل "انظر الجدول رقم (2) أبرز الاتجاهات الشهرية/ الربع سنوية للسوق العقارية المحلية (السكني، التجاري)".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من مؤشر الاقتصادية العقاري