عقارات- عالمية

«بريكست» ترفع أسعار العقارات في باريس

أظهر إحصاء لكُتّاب عدل، أمس، أن أسعار العقارات في باريس ستسجل ارتفاعاً قياسياً هذا الصيف، حيث يسعى مشترون؛ معظمهم بريطانيون، إلى الحصول على شقق في الأحياء الأكثر فخامة في العاصمة الفرنسية.
ووفقا لـ "الفرنسية"، قال تييري دولسال؛ وهو كاتب عدل في باريس، إن "عدد المشترين يتزايد بشكل لا يمكن السيطرة عليه".
وأضاف أن الطلب تجاوز العرض، تحديداً بالنسبة للعقارات المنتقاة، "ربما بسبب بريكست"؛ أي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وفيما يعد الإيطاليون أكبر مجموعة من مشتري المنازل الأجانب في باريس، حيث يحظون بما نسبته 17 في المائة من العقارات التي تُباع إلى غير الفرنسيين، يأتي البريطانيون في المرتبة الثانية حيث يجرون 10 في المائة من هذه المعاملات.
وأظهر إحصاء لغرفة كُتّاب عدل باريس ومنطقة إيل دو فرانس، أن أسعار الشقق في باريس ارتفعت بنسبة 5.5 في المائة، حيث بلغت 8450 يورو للمتر المربع خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.
وتوقع الإحصاء أن يتواصل ارتفاع الأسعار؛ لتصل إلى 8800 يورو للمتر المربع في تموز (يوليو) المقبل، بناءً على عقود مبدئية يجري التحضير للتوقيع عليها.
وسجّل آخر ارتفاع قياسي في أسعار العقارات في باريس صيف عام 2012 عندما بلغت 8460 يورو للمتر المربع. وانخفضت أسعار العقارات في باريس خلال السنوات الثلاث أو الأربع الماضية؛ لتصل إلى 7880 يورو للمتر المربع.
ولكن أسعار الشقق في العاصمة عاودت ارتفاعها مجدداً منذ صيف عام 2015.
وأوضحت تقديرات كُتّاب العدل، أن الأسعار في أرقى أحياء باريس تجاوزت 11 ألف يورو للمتر المربع.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- عالمية