صوت القانون

التزامات المستأجر في عقد الإيجار التمويلي

عقد الإيجار التمويلي هو ذلك العقد، الذي يقوم فيه المؤجر بإيجار أصول ثابتة أو منقولة أو منافع أو خدمات أو حقوق معنوية، سواء كان مالكا لها أو لمنفعتها لشخص آخر يسمى المستأجر، إلا أن هذا العقد يختلف عن غيره من عقود الإيجار التقليدية في كونه عادة ما ينتهي بتملك المستأجر للأصل المؤجر، حيث يجوز انتقال مليكة الأصول المؤجرة للمستأجر سواء باشتراط سداد المستأجر للدفعات التي نص عليها العقد، أو عن طريق سداد دفعات نص على قيمتها ومواعيدها عقد الإيجار مع دفع مبلغ آخر يتفق الطرفان عليه أو عن طريق وعد بالبيع من المؤجر للمستأجر بثمن رمزي أو بالهبة. يعد عقد الإيجار التمويلي أحد العقود الشكلية، حيث تعد الكتابة ركنا من أركان العقد ولا يجوز لأطراف العقد الادعاء بوجود عقد رضائي بينهم ما لم يتم كتابة هذا العقد.
يلتزم المستأجر خلال فترة الإيجار باستعمال الأصل المؤجر وفقا للأغراض التي أعد لها وفي حدود الاستعمال المعتاد، كما يكون المستأجر مسؤولا عن القيام بأعمال الصيانة التشغيلية على نفقته وفقا للأصول الفنية المتبعة، إلا أنه لا يجوز للمستأجر إجراء أي تعديل أو تغيير في الأصل المؤجر إلا بعد الحصول على موافقة خطية من المؤجر يذكر فيها طبيعة التغيير أو التعديل ونطاقه والمسؤول عن تكلفته. كما يعد من أهم التزامات المؤجر في هذا العقد، الالتزام بدفع الأجرة المتفق عليها في المواعيد المحددة في العقد ولو لم يتمكن من الانتفاع بالأصل المؤجر وذلك بشرط ألا يكون عدم الانتفاع بسبب يعود للمؤجر. وبالرغم من أن الهدف من هذا العقد هو الإيجار بغرض نقل الملكية، إلا أن ملكية الأصل المؤجر لا تنتقل إلا بعد سداد الدفعات التي نص عليها العقد، وعليه؛ لا يجوز للمستأجر ترتيب أية حقوق على ملكية الأصل أو رهنه لطرف ثالث إلا بعد الحصول على موافقة مكتوبة من المؤجر. ما تجدر الإشارة إليه هنا، أنه في حال ما إذا كان تشغيل أو تسيير الأصل المؤجر يحتاج الحصول على ترخيص فيتوجب على المستأجر أن يتقدم إلى الجهة المختصة بطلب الحصول على هذه الرخصة هذا ويتحمل المستأجر جميع الرسوم النظامية لاستصدار الرخصة وتجديدها.

مستشار قانوني
[email protected]
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من صوت القانون