صوت القانون

سجل أسرة مستقل للمطلقة

بناء على إحصائيات وزارة العدل فإن 65 في المائة من مجمل القضايا المنظورة في المحاكم العامة السعودية أسرية، وتأتي مشكلات المرأة المطلقة ومن في حكمها من المهجورات والمعلقات في مقدمة تلك القضايا.
وفي ظل ضعف وقصور القوانين والأنظمة التي تتعاطى مع مثل هذه القضايا والمشكلات الصادرة قديما، كانت المطلقة العائلة للأبناء تعاني في السابق عدم توافر إثبات رسمي معها لأطفالها مما يعوق كثيرا من إجراءاتها الحكومية والقانونية ويجعلها عرضة للظلم وتفويتا لحقوقها وهضما لحقوق أبنائها.
لكن الآن وبعد الأوامر الأخيرة حول الأحوال المدنية، خاصة ما يتعلق بالمرأة المنفصلة عن زوجها وأبنائها منه، وفي إطار حفظ حقوق المرأة المطلقة وأبنائها، وحماية لها من تعسف بعض الأزواج وظلمهم، وتمكينها من إكمال ومتابعة كل إجراءاتها الحكومية والقانونية بسهولة، سمحت وزارة الداخلية أخيرا للمطلقة بالحصول على بطاقة مستقلة عن البطاقة التي يملكها أب الأسرة "طليقها"، وتسمى بسجل الأسرة. وذلك بإضافة جديدة على تعريف دفتر العائلة نصّت على "دفتر العائلة: وثيقة رسمية تحدد علاقة الأولاد دون سن الـ 15 بوالديهم وتعرّف بهم"، وبذلك يشمل التعديل الحق للأم المواطنة في استخراج نسخة رسمية طبق الأصل من سجل الأسرة.
كما يسمح للمرأة باستخراج سجل واحد فقط خاص بها وبأبنائها حتى وإن كانوا من أكثر من زوج من أي إدارة من إدارات الأحوال المدنية النسائية.
وبالنسبة للسعودية المقيمة في الخارج يتم قيد الواقعة لدى الممثلية السعودية في البلد الذي تقيم فيه أو أي إدارة من إدارات الأحوال المدنية التي تختارها في الداخل. ويتطلب الحصول على السجل أخذ موعد إلكتروني مع إحضار بعض المستندات الثبوتية التي ليس من بينها موافقة طليقها مثلا ما يزيل عائق مماطلة بعض الأزواج وإساءتهم.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من صوت القانون