أخبار اقتصادية- خليجية

البورصة الكويتية تواصل التفريط في مكاسب يناير

واصلت بورصة الكويت التراجع الجماعي لمؤشراتها الثلاثة بنهاية تعاملات الأسبوع وذلك استكمالا لما حدث في الأسبوع الماضي، كما انخفضت السيولة جراء انخفاض عمليات استهداف الأسهم الكبيرة وسط حالة من الاهتمام بالأسهم المضاربية ذات الـمسـتـويات الـسعرية الصغيرة والمتوسطة بحسب الأنباء الكويتبة.

وتراجعت مكاسب المؤشر السعري منذ بداية العام إلى 18.5% بعد أن تجاوزت مكاسبه 22%، كما انخفضت مكاسب المؤشر الوزني إلى 7.6% بعد ان تخطت الـ 12% خلال العام الحالي، والحال ذاته ينطبق على المؤشر الأهم بالبورصة الكويتية وهو «كويت 15» الذي تقلصت مكاسبه إلى 4.3% بعد ان لامست الـ 10%.

ويتضح مما سبق أن البورصة تواصل التفريط في المكاسب التي حققتها منذ بداية العام وتحديدا في شهر يناير الماضي الذي شهد فورة البورصة الكويتية واستفاقتها بعد سبات طويل.

وهناك عدة عوامل أثرت على تعاملات البورصة خلال تعاملات الأسبوع وهي:

٭ عدم تفاعل السوق مع نتائج البنوك والشركات المعلنة لنتائج الربع الأول من العام الحالي، والتي تظهر تحقيق نموا لافتا بالأرباح، فمن المفترض ان تتعاطى البورصة مع هذه النتائج الإيجابية وتتجه مؤشراتها خاصة الوزنية إلى الاتجاه الصاعد، ولكن ما حدث هو العكس، حيث تراجعت هذه المؤشرات إلى جانب المؤشر العام «السعري».

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية