منوعات

«حكايا مسك» يقدم قصة 17 فردا من عائلة شاركوا في حماية الوطن

شهد مهرجان "حكايا مسك" الذي تنظمه مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز "مسك الخيرية" في مركز الملك فهد الثقافي في قرية "المفتاحة" في أبها، قصة عائلة شارك 17 فرداً منها في أحداث الحد الجنوبي في فترتين مختلفتين الأولى في عام 2009 والثانية في عام 2015، وهو ما جعلها تستحق أن تسمى عائلة حرب، حيث أصيب منهم شخصان بدر وعبدالله الزهراني، وأحيلا إلى التقاعد بسبب إصابتهما، فيما استشهد أخوهم خالد.
وعن ذلك يقول، بدر الزهراني على مسرح حكايا مسك من خلال فقرة "حكايا المرابطين"، إن إصابته شرف له ولأسرته، مضيفاً: "الإصابة منعتني من مواصلة مشواري في مشاركة زملائي في الحد".
وعن المواقف العالقة في ذهنه، يقول: "كنا خمسة إخوة منضمين للقوات السعودية في أربع كتائب مشاركين في حماية الحدود من اختراقات الحوثيين عام 2009، وفي يوم هدنة اجتمعنا أنا وإخوتي في خندق واحد وأمضينا ساعات ما زالت عالقة في الذهن".
فيما يقول أخوه عبدالله الزهراني: "نحن 24 رجلا من أب واحد و6 أمهات، 17 أخا منهم منضمون للقوات السعودية وشاركوا في حربي الحد الجنوبي 2009 و في 2015 أصيب ثلاثة منهم واستشهد واحد".
كما استضافت "حكايا المرابطين" الإعلامي السعودي ياسر الشمراني أحد الأبطال الذين تعرضوا لإصابات أثناء أداء واجبهم الوطني على الحد الجنوبي للمملكة العربية السعودية، كان تفاعل الزوار لافتاً مع ما تحدث به الاثنان عن تجاربهما في الحد الجنوبي.
ووصف الإعلامي ياسر الشمراني، مشاركته الإذاعية من الحد الجنوبي بالشيء الوجداني، التي تخللها الوقوف على شجاعة الجنود واستبسالهم للذود عن الدين والوطن، مشيراً إلى تكرارهم دائماً رسالتهم للشعب وهي :"ارتح أيها الشعب السعودي، وعش آمنا فهناك رجال على الحدود يحمون الوطن والمواطن".
وقال الشمراني: "وقفت على الحد الجنوبي في شقيه في جازان ونجران، وكان العامل المشترك بين جميع أفراد القوات المسلحة السعودية هناك رباطة الجأش، ووحدة الصف والكلمة"، مضيفاً: "جميع الجنود أجمعوا في كل الأماكن والأزمان على هدف واحد وهو الدين والوطن".
وعن الصعوبات التي واجهها الشمراني قال إنه كان يصعب العمل على تقديم الوضع من الحد بالصوت، إلا أنه تم التغلب على ذلك بالمشاركة الوجدانية، واصفاً جميع الوقائع والأحداث للجمهور في مسرح حكايا، وهو ما قوبل بصدى جميل عند أغلب الزوار.
وبين الإعلامي ياسر الشمراني أنه زار الحد الجنوبي مرتين كانت الأولى في عيد الأضحى المبارك، استمرت لمدة خمسة أيام، فيما كانت زيارته للجزء الآخر من الحد في نجران تلبية لدعوة من أميرها الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، واستمرت ثلاثة أيام.
وما إن انتهت فقرة حكايا مرابطين، حتى بدأت مسرحية حبل غسيل، التي استمرت لمدة 40 دقيقة، وتقوم فكرتها على مشاركة وتفاعل الجمهور مع فريق "حبل غسيل " عبر طرح الأفكار من قبل الجمهور ليتم تمثيلها مباشرة من قبل الفريق.
وهذا النوع من المسرح الارتجالي بشكل عام، من شأنه معالجة قضايا درامية وتراجيدية أيضًا، وذلك بحسب الأفكار التي ترد إلى الفريق من قبل الحضور في كل عرض.
يذكر أن اليوم الأول لمهرجان "حكايا مسك" الذي تختتم فعالياته اليوم، حضره أكثر من 12700 زائر وزائرة، استفادوا مما يقدمه المهرجان من أنشطة تفاعلية تعليمية وترفيهية في مجالات الكتابة والرسم والإنتاج المرئي وصناعة الرسوم المتحركة، وتنمية قدرات الأطفال، إضافة إلى مسرح حكايا الذي يقدم عروضا مسرحية ومرئية، وفقرة خاصة بالأبطال المرابطين على الحدود الجنوبية للمملكة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات