تقارير و تحليلات

شركات "نمو" أدرجت بمكرر ربحية يفوق السوق الرئيسة

أظهرت مقارنة تحليلية لـ "الاقتصادية" على مكررات الأرباح لشركات السوق الموازية "نمو" عند إدراجها، ببعض شركات السوق الرئيسية عند أدراجها أيضا، أن شركات سوق نمو بيعت أو أدرجت بمكرر ربحية مرتفع فاق أو اقتربت قيمته من بعض شركات السوق الرئيسة عند إدراجها، رغم أنها سوق مخصصة للشركات الصغيرة والمتوسطة.
ووفقا للمقارنة التي أجرتها وحدة التقارير الاقتصادية، فإن مكررات ربحية شركات "نمو" تراوح بين 10 و20 مرة، في حين تبلغ أعلاها للشركات المدرجة في السوق الرئيسية 18 مرة.
ويعود سبب ارتفاع مكرر ربحية معظم شركات السوق الموازية "نمو" إلى سعر الطرح المرتفع، حيث طرحت "الصمعاني" على سبيل المثال أسهمها بسعر 78 ريالا للسهم الواحد، في حين إن أرباحها قد بلغت خلال عام 2015 نحو 4.8 مليون ريال، وهي آخر بيانات للشركة ولم تفصح عن بيانات عام 2016 وهو أعلى سعر طرح حصل في السوق الموازية والسوق الرئيسية في الشركات التي أدرجت خلال الفترة من 2011 حتى 2016.
وجرى طرح 30 شركة في السوق الرئيسة خلال الفترة السابقة، وسبع شركات في سوق نمو، تصدرها من الأعلى بقيمة الطرح شركة "الصمعاني" المدرجة في سوق نمو، ثم ساكو المدرجة في السوق الرئيسية، وفي المركز الثالث شركة التطوير الغذائية التي أدرجت في سوق نمو.
وتعرف سوق "نمو" في السعودية بأنها منصة بديلة للتداول وبشروط أكثر مرونة مقارنة بالسوق الرئيسية، وتمثل "نمو" أو السوق الموازية فرصة استثمارية جديدة لشريحة كبيرة من الشركات "الصغيرة والمتوسطة".
وشركة بحر العرب بيعت بمكرر ربح، أعلى من مكرر ربح الشركات التي أدرجت في السوق الرئيسية لآخر ست سنوات، في وقت يبلغ فيه عدد الشركات التي أدرجت في السوق خلال السنوات الست الماضية 30 شركة.
ويتبين عند مقارنة مكررات الأرباح لشركات سوق "نمو" عند الإدراج بأكبر إدراج حصل في الفترة الممتدة من عام 2011 حتى 2016 في السوق الرئيسية، يأتي "البنك الأهلي" الذي بلغت قيمة متحصلات اكتتابه نحو 22.5 مليار ريال وإدراج بمكرر ربح قدره 11.27 مرة.
وأظهرت مقارنة وحدة التقارير "الاقتصادية"، أن ست شركات من شركات سوق نمو التي أدرجت البالغ عددها سبع شركات، اتضح أن الشركات الست أدرجت بمكرر ربحية أعلى من مكرر ربحية البنك الأهلي.
ويأتي ذلك رغم أن مجمل أرباح الشركات الست لا يمثل سوى نحو 1.5 في المائة من أرباح البنك الأهلي، ومجموع رؤوس أموال الشركات الست لا يمثل إلا سوى 3 في المائة من رأسمال البنك الأهلي.
يذكر أنه في الفترة التي أدرج فيها البنك الأهلي كان وضع السوق في أفضل حالاته وأقواها خلال الأعوام الستة السابقة، حيث كانت قيم التداولات مرتفعة وكانت هي الأعلى في الأعوام الستة وكذلك القيمة السوقية، وبلغ المتوسط اليومي لقيم التداولات في عام 2014 نحو 8.5 مليار ريال يوميا، أما في عام 2017 فقد بلغ متوسط قيمة التداولات اليومية نحو 3.8 مليار ريال يوميا.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات